صرخة فلسطين - قبيلة عتيبه منتديات قبيله عتيبة في الكويت
   
التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم 
قريبا

بقلم :
قريبا
عدد الضغطات : 4,410
عدد الضغطات : 2,074عدد الضغطات : 2,660
http://www.otabhq8.com/vb/uploaded/3_1292965682.jpg
عدد الضغطات : 3,345عدد الضغطات : 2,534
عدد الضغطات : 2,799عدد الضغطات : 2,829
عدد الضغطات : 3,659
إظهار / إخفاء الإعلاناتفعاليات المنتدى
عدد الضغطات : 1,868 عدد الضغطات : 1,647 عدد الضغطات : 1,514 عدد الضغطات : 2,096 عدد الضغطات : 1,578 عدد الضغطات : 1,498 عدد الضغطات : 1,442 عدد الضغطات : 1,585 عدد الضغطات : 0
نرحب بكم في الموقع الرسمي لقبيلة عتيبة في الكويت كلمة الإدارة


الإهداءات


 
العودة   قبيلة عتيبه منتديات قبيله عتيبة في الكويت > ۩۞۩ مـُـنـتَـديــْات الــُـتـعــليـميــَـه ۩۞۩ > المنتدى الانتخابي والسياسي
 

المنتدى الانتخابي والسياسي خاص بالانتخابات والسياسة بشكل عام

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-11-2013, 11:47 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 2027
المشاركات: 405
بمعدل : 0.11 يوميا
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 10
احمد العتيبي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
احمد العتيبي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الانتخابي والسياسي
افتراضي صرخة فلسطين

صرخة فلسطين
عبد الحليم قنديل*
2013-02-10


لن تبارح ذاكرتي ماحييت صورة طفل فلسطيني باسل غاضب صارخ 'فلسطين إلنا'، عاد الطفل المقدسي من مدرسته، لكنه لم يجد بيت عائلته، فقد تحول البيت إلى حطام، اقتلعه البلدوزر الإسرائيلي في ثوان، وجنود الاحتلال يضحكون في سخرية من صراخ الطفل، وأخته الطفلة ـ هي الأخرى ـ تحتضن أخيها الذي يقتلع الحزن قلبه، ويدوي الغضب في صدره، وتخنقه الدموع الحبيسة في عينيه كما يليق برجل، ويتمنى لو قتل الإسرائيليين جميعا دفاعا عن بيته ووطنه وأحلامه، وكلها تتبدد أمام عينيه البريئتين الذاهلتين.

القصة تتكرر كل يوم، بل كل ساعة في القدس المحتلة، وحيث يجري التطهير العرقي المنتظم، وتتهدم بيوت الفلسطينيين، ويجرى طردهم إلى العراء والتشرد، بينما تكتمل خطة إسرائيل سريعا، تتخلص من الفلسطينيين في القدس، وتبني قدسا أخرى من صنع البلدوزر، يتلاشى فيها كل أثر عربي وإسلامي، وتقام الأبنية و'الكنس' اليهودية، ويزحف المستوطنون، وتتحول القدس إلى مدينة يهودية، ويصبح الفلسطينيون غرباء أذلاء في وطنهم، ودون أن يرمش جفن أحد من قادة العرب والمسلمين، ولا من قادة الفلسطينيين، اللهم إلا من تصريحات تافهة تستنكر ما يجري، أو قرارات أكثر تفاهة تتخذها قمة منظمة التعاون الإسلامي التي انعقدت قبل أيام في القاهرة.

وما من جديد على الأرض، فالقوة الإسرائيلية الباطشة تصنع التاريخ على هواها، وتغير في الجغرافيا والديموجرافيا، تطرد البشر وتصنع الحجر، بينما يحدثك القادة الفلسطينيون عن سلام الموتى، ويحدثك القادة العرب والمسلمون عن مبادرات دفن القضية، وعن مناشدات استجداء العطف الأمريكي، ثم يدعون إلى مصالحات فلسطينية تقتسم كعكة السلطة البائسة، وكأن هناك معنى الآن لأي سلطة فلسطينية، فسلطة غزة- الحمساوية- تبدو بعيدة، وتغني للقدس أناشيدها الإسلامية، وسلطة رام الله- العباسية- تبدو أقرب، وتكتفي بترديد أناشيدها السلامية، وما من شيء يشغل سلطة رام الله غير الحوار أو الشجار مع سلطة غزة، أما إسرائيل فتبدو هانئة سعيدة، تكسب الوقت اللازم لتنفيذ مخططاتها بالكامل، وتفرض كلمة جيش الاحتلال، وتشكل حكومة تشدد جديدة، وتنتظر زيارة الرئيس الأمريكي أوباما لتتبادل معه أنخاب النصر، وتغازل الفلسطينيين بكلمة سلام يتلهون بها سنوات إضافية، وكأنه لا يكفي ضياع العشرين سنة من مفاوضات هزلية أعقبت خديعة 'أوسلو'.

هل عرفت- إذن- لماذا يصرخ الطفل الذي فاضت مواجعه، إنه يصرخ في وجوه هؤلاء جميعا، في وجوه الإسرائيليين الذين يقتلعون جذوره، وفي وجوه الأمريكيين الذين يدعمون قاهريه بالمال والسلاح والتكنولوجيا، وفي وجوه قادة فتح وحماس الذين يعطونه ظهورهم، وفي وجوه حكام العرب والمسلمين الذين خانوا فلسطين، وخانوا القدس، وخانوا المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وتركوا أطفال فلسطين أيتاما على موائد اللئام، تركوهم يصرخون، وما من سميع ولا مجيب لصدى الصرخات المقهورة الملتاعة.

وربما ما من حل، سوى أن تصرخ فلسطين كلها وراء الطفل المقهور الباسل، أن يصرخ الفلسطينيون كبارهم قبل صغارهم، وأن يرددوا صرخة الطفل الذي لا أعرف اسمه، وأن يقولوا مثله ـ وباللهجة الدارجة ـ 'فلسطين إلنا'، ولو فعلها الفلسطينيون لتغيرت موازين الدنيا، لا نقصد أن يفعلوها وقت هدم بيوتهم، بل أن يفعلوها قبل أن يتهدم ما تبقى لهم من بيوت، ولا نقصد أن يفعلوها فرادى، كل حين يأتيه قهره الخاص، بل أن يفعلوها مجتمعين، وفي مدن وقرى فلسطين كلها، في الساحات والشوارع، في القدس والضفة وغزة وأراضى 1948، وعند جدران العزل العنصري، ودون انتظار لكلـــمة من قادة حماس، أو لتصريح من عباس، فقد أصبح هؤلاء عبئا على قضية الحــــق الفلسطـــيني؛ تركوا ميدان المقاومة، وانصرفـــوا إلى كواليس المساومة، ولا لشيء غير طلب سلطة العار، وتـــحويل الشعب الفلسطينى إلى جماعة تخضع، لأن قادتها يخضعـــون، ولا نريد- هنا- أن نتنكر لدور المناضلين الحقيقيين في حماس أو في جـــماعة عباس، ففي الحركتين آلاف مؤلفة من المخلصين، وفي الذاكـــرة تضحيات الآلاف من الشهداء والأسرى، ولا يصح لأحد أن ينسى سوابق الفــضل في آداء الواجب، لكننا نريد الفضل اللاحق المتصل مع ما كان، نريد إحيـــاء روابط 'العروة الوثقى' مع فلسطين الشهيدة التي قضى من أجلــها الشهداء، واسترداد معنى الانتساب الجامع لفلسطين، ومن قبل ومن بعـــد الانتساب إلى أي حركة أو جماعة، وأول الغيث صرخة الطـــفل من قلب المحنة وأهوالها، صرخة 'فلسطين إلنا'، أو 'فلسطـــين لنا' بالعربية الفصحى، وبوسع هذه الصرخة أن تجمع فلسـطين كلها، أن تجمع ملايين الفلسطينيين الســـتة على الأرض المقدســــة، وأن تضيف إليهم خمسة ملايين فلسطينى آخرين في عواصم الشتات، وحتى لا يكون الكلام فضفاضا وعموميا، ومعلقا على حبل رجاء لايمتد إلى فعل مؤثر، فإننا نقترح تصورا لحملة شعبية سهلة التنفيذ، أول التصور أن تبادر جماعات من الشباب الفلسطينى من الآن إلى الدعوة بوسائل العصر، وأن يكون موعد البدء في الحملة متواقتا مع يوم 30 مارس 'يوم الأرض الفلسطيني'، وأن يتوحد الشعار على صرخة الطفل 'فلسطين لنا'، وأن تنتشر قوائم وخرائط بساحات الاحتشاد في الداخل الفلسطينى بالذات، وأن يكون التحرك شعبيا جامعا ملتزما بعلم فلسطين وحده، لا بأعلام فصائل أو حركات، وألا ينفض الاحتشاد يوم 30 مارس 2013، بل يتصاعد إلى الذروة في كل يوم جمعة لاحق، وأن تحمل احتشادات أيام الجمعات شعارا إضافيا هو 'القدس لنا'، والدعوة- بالطبع- سلمية لا تحمل سلاحا، بل تتصدى للسلاح الإسرائيلي بالصدور العارية المستبسلة، والاستعداد الفطري للتضحية، والاستفادة من رد فعل الغاضب على الوحشية الإسرائيلية، وتصعيد الاحتشاد في الشوارع والساحات، وصناعة ثورة فلسطينية جديدة ملهمة على طراز الثورات العربية المعاصرة، وبهدف ثابت لا يتغير هو إنهاء الاستيطان وإسقاط الاحتلال، وجعل يوم النكبة القادم- 15 مايو- موعدا للثقة في النصر.

* كاتب مصري












عرض البوم صور احمد العتيبي   رد مع اقتباس
 
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
 
ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 
 
الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

تطوير LASECo.com

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المقالات والمواضيع في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع بل هي وجهات نظر لكاتبها
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 12 15 16 17 18 20 21 22 25 34 35 36 37 39 42 44 45 47 48 50 51 53 54 55 56 57 58 59 60 62 64 67 70 71 72 75 77 78 79 84 86 87 89 91 92 94 95 96 97 98 99 101 102 103 104 106 109 110 113