قبيلة عتيبه منتديات قبيله عتيبة في الكويت - عرض مشاركة واحدة - قبيلــه عتيبــــَــه . نســب . فرســـان . معارك . ديار وموارد . شعراء . بحث متكامل
عرض مشاركة واحدة
 
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-12-2007, 01:31 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
باحث قبيلة عتيبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عباس مشعل الشيباني

البيانات
التسجيل: Jun 2007
العضوية: 87
المشاركات: 62
بمعدل : 0.01 يوميا
معدل التقييم: 13
نقاط التقييم: 31
عباس مشعل الشيباني is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عباس مشعل الشيباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عباس مشعل الشيباني المنتدى : انساب قبيلة عتيبه ومعاركها وديارها
افتراضي

الرفيعــــــه


بالنسبة للنفعة في بني سعد جنوب الطائف مركزهم هو السحن ويبعد عن محافظة الطائف 65 كم ويظم جميع خوامس النفعة ويوجد به مستشفى ومركز امارة ومركز شرطة ودفاع مدني ومكتب بريد و برق و هاتف ولكن الهاتف فقط في الدوائر الحكومية وبعض الكبائن كمايوجد به دائرة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ويوجد به بلدية وكذلك مركز صحي وجميع المدارس من الابتدائي حتى الثانوي
ويعتبر السحن عاصمة بني سعد وذلك لموقعة المتميز ولوجود الدوائر الحكومية به
كما يوجد قرى اخرى للنفعة في منطقة بني سعد مثل قرية البركة وقرية الدحاض وقرية الشثة وقرية المغبية وقرية الضارب والنويمة وغيرها..وجميعها تابعه للسلاقاء.......
وشيخ القبيله هو الشيخ حسين بن حمدان بن عوض الله النفيعي من خامس الدعابين
وان شاء الله سوف يكون هناك المزيد عن قبيلة السلاقاء بوجه خاص والنفعه وجميع العتبان



____________________________






بحـــــــــــــــــــــــــار


اسسها ذعار الكرنــــاف النفيعي وهو تابع لامارة الدوادمي
وتلتقي به عده روافد اهمها وادي جهام ووادي الرماديه ووادي الرشا
ووادي بحار له شهره كبيره في اخبار العرب قديما وحديثا
ومازال معروفا باسمه القديم 0


ويقول بها ابن جعيثن


خله يهج ويقطع الحبل عبار=يعتاض بلـدان الرخـا عـن ديـاره
تراه الى منه عطا الصدق مابار=وعليك من بـد البـوادي مـداره
وانزل من الهجله الى النير وبحار=ووادي سدير وكل حلاوي ثماره
******** type="****/**********">doPoem(0)***********


وقال شاعر من النفعه


الصاحب اللي سند لبحار=وذريع الداب من دونه
اركى على ضامري شنكار=ماهوب قول يقولونه
******** type="****/**********">doPoem(0)***********
ويقول ذعار البسيسي النفيعي


عديت انا باشهب خنوقه مسيان=وانظر ورا الحمه جموع المظاهير
يبون مقطان على جو نديان=ولا يبـون بحـار او حفنـة النيـر
******** type="****/**********">doPoem(0)***********


_____________________________




القرين

موقعها


تبعد عن محافظة الدوادمي 75كم

تسميتها

اقترانا بأسم بئر بالجاهليه ((قرين عفر))

مؤسسها


خاتم بن مسعد الدلبحي عام 1348هـ وحاليا ابنه عوض بن خاتم وعددها 6500 نسمة



_____________________



كبشان



تسميتها لوقوعها بين مجموعة من الجبال تسمى كبشات


130كم الى غرب الدوادمي وتبعد عن عفيف 100كم شمال

مؤسسها

سلطان بن ناصر بوخشيم عام 1346هـ

سكانها المراشدة



_________________________




المكلاة


اسسها ماجد بن راجح بوخشيم وقد انتقل منها ماجد بعد فترة من تاسيسها حيث سكن في كبشان مع ابن اخيه

موقعها


شمال محافظة عفيف على بعد 75كم وقد سكن بعد بوخشيم جماعة من المغايرة وهم الفلاوة واسسوا لهم هجرهـ بهإ



_____________________________

قصيده توضح بعض الديار




ذيخان العضياني الروقي العتيبي:

يـــــا راكب هجـــن عليــــــها الكلايف=هجن علـــــى قطع المراريت صبّار
قصوا بهن الدرب يــــا أهــــل اللغايف=خلــوا شداد يمين والرجم جا يسار
وأبو خيالـــــه دربهــــــــن بالوصايف=وأيمـن معيقل درب حزبات الأكوار
وان كـــــــــان مذربهن ماهوب خايف=رس المطيــــــــوي يرتون منه عبّار
وهجوا بهن يا أهل البكــار العسايف=وحشة ملية دربهن هــــــاك الأزوار
والعصـــر يوم إن الفيايــــــــا تهايف=يبدي لهنــــه بالمكـــــــاحيل سبّار
ولهن فــــــــي رس الهتيمي حسايف=أظن فوقــــــه واحـــــد يشعم النار
وشريق في مربــــى البكار السهايف=مدهــــال طايلة الخطا حسك الأوبار
يم العبل مدهـــــــــال كـــل الطوايف=اللي تجي لهم حـــم الأشعاف صدّار
ثم عندكم راعــــــي الدلال الصفايف=ونجر غريب يدهلـــــه كــــــل مرار
عـــامر محنى موميــــــات السفايف=طلق اللسان اليا نشب كـــل طنجار
******** type="****/**********">doPoem(0)***********


يخاطب الشاعر بهذه القصيدة ابن عمه عامر ابن مسعود


وادي الفويلق في غربي نفود السر، وابن عمه يقيم عند ( عبل مقذل ) الواقع في الجنوب الغربي من مدينة عفيف. وقد رسم في هذه القصيدة الطريق من الفويلق الى عبل مقذل، فذكر الأعلام التي يمر بها وموارد المياه التي على هذا الطريق.

المراريت

جمع ماروته وهي الصحاري الواسعة التي لا أعلام فيها.


شداد

قارة لها قمتان بارزتان تقع في الجنوب الغربي من صفراء الدميثي جنوباً شرقياً من مدينة الدوادمي على بعد خمسين كيلاً تقريباً.


الرجم

أنف جبل بارز في صفراء مغيرا، يسمى رجم مغيرا يقع في الجنوب الشرقي من قارة شداد، وكان قديما يسمى رجم هبران.


أبو خيالة

ماء من موارد البادية يقع جنوباً شرقياً من مدينة الدوادمي على بعد خمسين كيلاً تقريباً.


معيقل

جبل أشهب غير مرتفع يقع جنوب بلدة الشعراء على بعد ثلاثين كيلاً تقريباً.


المطيوي

رس ماء عذب يقع في غربي جبل ثهلان.


ملية

ماء قديم من موارد البادية، يقع في حشة واسعة تقع غرباً من جبل ثهلان.


المكاحيل

جمع مكحول : جبال تقع في الجنوب الشرقي من جبل النير.


رس الهتيمي

ماء عذب يقع في غربي جبل الأطولة.


العبل

جبل أبيض منفرد يقع في الجنوب الغربي من مدينة عفيف وعنده ماء مر يقال له عبلا




_______________________





الحوميات



أميرها الحالي نايف بن هندي بن ماجد ابن حميد . يسكنها المقطة وأسسها سلطان بن جهجاة ابن حميد .



______________________________




الجمــــــَـــش




الجمش مدينة حاضرة في عقول الآخرين، بارزة في عيون المسئولين، احتلت مكاناً مميزاً على خريطة المملكة، عشقها أهلها فبنوا حاضرها واستمروا على ذلك، امتدت لها يد التنمية الحديثة فنقلتها إلى مصاف المدن الحضارية، ميزها الله بخصائص طبيعية فكانت بحق الرئة التي تتنفس منها المحافظة.
بدء الاستيطان
الجمش يعرف بنوع من أنواع التربة الهشة والجبال المتفرقة ويحتوي على عدد كبير من الآبار التاريخية التي هي مصادر مياه للبادية والرحل، وبدأ العمران والاستيطان من عام 1343ه، ومن أقدم الهجر بالجمش الحيد وشبيرمة والقرين والرفايع، ثم بدأت تشهد تطورا كبيرا عمرانياً وسكانياً وتوفر جميع دمات والمرافق، وتقع الجمش في أعلي هضبة نجد من الناحية الشمالية الغربية على أطراف الدرع العربي، وتبعد عن مدينة الرياض 380كلم شمال غرب وينطلق منها ثلاث طرق رئيسة طرق الرياض ومكة والقصيم، وتبلغ مساحة الجمش 8000كيلو متر مربع وعدد سكانها 46000ألف نسمة ويبلغ عدد القرى والهجر 145والمراكز الرسمية التابعة للجمش 29مركزاً، ويضم عدد من الدوائر الحكومية مثل مركز للشرطة والدفاع المدني والجوازات ومكتب للاشراف التربوي (بنين) ومندوبية للبنات ومستشفى ومجمع قروي ومحاكم شرعية وفرع للزراعة وفرعان للأوقاف والمساجد.....
المهن
يعمل السكان في الزراعة حيث يهتمون بشكل كبير بزراعة النخيل والبرسيم والخضروات، وقسم كبير يزاولون التجارة في الشركات والمؤسسات والمحلات التجارية، ويعتبر سوق الخميس من أشهر الأسواق الشعبية في المملكة حيث يرتاده تجار ومتسوقون من جميع مناطق المملكة ودول الخليج واليمن والأردن وسوريا، ويباع في السوق المواد الاستهلاكية والخضروات والفواكه والتمور والملابس والماشية والطيور بأنواعها والأسماك، ويباع أيضا السمن البلدي والإقط ومستلزمات الإبل مثل القلائد والجنايب والشمائل والتي يهتم بتربيتها العديد من السكان حيث وصلت أسعارها إلى ملايين الريالات.
المواقع الأثرية
تشتهر الجمش بوجود عدد من المواقع الأثرية والتاريخية التي يرتادها عدد من السياح والمتنزهين منها: -
هضبة جبلة:
جبلة هضبة عملاقة شامخة تميل إلى اللون الأحمر، تكونت من صخور الجرانيت الرائعة، وتحتل مساحة تقدر بنحو خمسة وعشرين كيلا مربعاً، وترتفع عن سطح الأرض بنحو ( 900متر) ويبلغ ارتفاع أعلى قمة فيها حوالي ( 500متر).
وتقع هضبة جبلة في وسط نجد من الجهة الشرقية للجمش وتبعد عن مركز القرين بالجمش (8) كيلومترات.
وتمتاز جبلة بموقعها الاستراتيجي الذي جعل منها منطقة حيوية ورعوية من الدرجة الأولى.
ومن أهم أركانها: شعب جبلة الذي يقع في الجهة الشرقية وهو عبارة عن ارض فضاء داخل الجبل، حيث تضيق بالدخل وتتسع باتجاه الشرق، وعند المنطقة الضيقة يوجد مورد ماء شهير يسمى (سلعة)، وتظلل الأشجار الموقع الذي يسمى في الوقت الحاضر باسم (مواجه) في منظر خلاب للغاية يتوافد إليه المتنزهون من جميع المناطق وخاصة أثناء الربيع، وسمي بهذا الاسم لكثرة المواجهات الحربية بين المتنازعين في الجاهلية وصدر الإسلام. وفي شعب جبلة حدث يوم من أعظم أيام العرب في الجاهلية، حيث خرج بنو عبس هاربين من بني ذبيان بعد وقعة ((رحرحان)) وهو جبل يبعد عن المدينة المنورة (120) كيلا شرقاً بالقرب من الحناكية، فلم يجدوا ملجأ غير بني عامر القبيلة القليلة العدد، فعقدت ذبيان العزم على حرب بني عامر، فخرجت ومعها بنو أسد وكان على رأس القوم حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري، وجاء في ركبهم شرحبيل بن اخضر الكندي في جمع من كندة، وانضم إلى هذه الجموع بنو حنظلة والرباب من بني تميم على رأس لقيط بن ازرة في طلب ثأر أخيه (معبد)، فلما علم بنو عامر بمسير القوم إليها، تشاوروا في كيفية ملاقاة القوم وجمع القبائل، فعزموا على الرحيل من ديارهم، وبينما هم سائرون خطر ببال عمرو بن عبد الله بن جعدة رأي، فاستوقفهم وأشار عليهم باللجوء إلى شعب جبلة، وان يجعلوا النساء والأطفال والضعفة والأموال في أعلى قمة الشعب، والمحاربين والفرسان والرماة في وسطه، حتى إذا جاءت جموع القبائل المحاربة في أسفل الشعب، كان بنو عامر أقدر منهم على القتال، وعندما وصلت بنو عامر إلى الشعب نحّت الإبل عن الماء، وأمر كبير القوم وقائدهم الأحوص بن جعفر بعقل الإبل التي ظمئت، وحين جاءت جموع القبائل وأخذت في الصمود، قال الأحوص: دعوهم حتى يصلوا إلى منتصف الجبل، وعندما وصل جموع المقاتلين إلى منتصف الجبل، أمر بحل عقل الإبل، وان يتبع كل رجل بعيره بحجر أو حجرين، فأخذت الإبل تحطم كل شيء في طريقها طلبا للماء أسفل الجبل، وتبعها الرجال من بني عامر فأخذوا يرمون المهاجمين بالحجارة والنبل، فانهزم القوم وتبعهم بنو عامر يقتلون ويسلبون، فقتل لقيط بن ازرة واسروا أخاه حاجب، واستدل ببيت قاله جرير للفرزدق :


كأنك لم تشهد لقيطاً وحاجباً =وعمر بن عمروا إذ دعوا يالدرام
******** type="****/**********">doPoem(0)***********


وانتهى ذلك اليوم بانتصار تاريخي لبني عامر وبنو عبس، وقتل من بني ذبيان وبني تميم وبني أسد في يوم شعب جبلة جماعة كثير، وأكثر العرب من مراثي المقتولين من القبائل المذكورة، وكان يوم رحرحان قبل يوم شعب جبلة بسنة واحدة، ويوم جبلة في العام الذي ولد فيه رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم.
وقال لقيط العامري بعد الانتصار:


لم أرَ يوماً مثل يوم جبلة =يومٍ أتتنا أسدّ وحنظلة
وغطفان والملوك أزفلة =نضربهم بقضب منتخلة
******** type="****/**********">doPoem(0)***********

ومكان آخرمن جبله يشبه مواجهة لكنه اقل اتساع في الجهة الجنوبية من جبلة ويوجد في نهايته بركة تسمى (الجدعاء) تكثر فيها المياه من هطول الإمطار.
وجبلة تحمل بين جنابتها الكثير من الأسرار التاريخية والأثرية الجديرة بالخروج عليها من قبل العلماء والباحثين والمهتمين بالآثار، حيث يوجد الكثير من الجثث لموتى في عصور سابقة سواء في الجاهلية أو صدر الإسلام، وذلك لكثرة النزاعات والحروب طمعاً في موقعها الاستراتيجي، هذه الجثث تم زربها في الغيران المنتشرة في جبلة، وكان الأجداد والآباء قبل عشرات السنين يحدثوننا عن وجود جثث لقتلى في هضبة جبلة، كانت هذه الجثث مغلقة بإحكام بواسطة الأحجار المرصوصة فوق بعضها، ومع مرور السنين بدأت الزروب تنكشف رويداً، بسبب عوامل التعرية وعبث الفضوليين، حيث ترى الآن هياكل الموتى التي بدأت تتفكك بسبب تعرضها للحيوانات المفترسة والسباع، وكانت بعض الجثث ملفوفة في أقمشة غليظة وهي ترى بالعين المجردة في الوقت الحاضر، هذه الجثث تحتاج إلى تدخل عاجل من علماء الآثار والسلالات (الانثروبولوجيا) والباحثين، لتحديد عصر هذه الجثث وأسباب وفاتها، وحفظ هذه الجثث من العبث حيث أصبحت مكشوفة على مصرعيها. وفي أعلى الجبل يوجد العديد من المباني الحجرية والحصون، هذه المباني بعضها اندثرت وفقدت الكثير من معالمها وهي شاخصة للعيان وجديرة بالخروج عليها من قبل المهتمين بالآثار.
والكثير من الأماكن بجبلة تحتوي كتابات قديمة ونقوشاً ورسومات لحيوانات على صفحات الجبال والصخور وتكثر داخل الغيران، ربما يرمز بعضها إلى عصور ما قبل فجر التاريخ، وتحتاج إلى خبراء في الآثار لفك طلاسمها.
وفي جبلة الكثير من الغيران التي تمتد إلى مسافات طويلة داخل الجبل، لا يسكنها سواء السباع المفترسة وخاصة الذئاب، وتحمل بين طياتها المظلمة الكثير من الأسرار التاريخية، وأشهرها غار (الجحاري) الذي يقع مغيب شمس من جبلة، ويوجد في بدايته بركة مائية تحتفظ بالماء العذب مدة طويلة، ويحيط بالجبل عدد من الرسوس أشهرها (رِس) عبد الله تحتفظ بمياه الأمطار لمدة طويلة ويستفاد منها في الشرب. ويحيط بهضبة جبلة العديد من الآبار الجوفية كثير منها غامضة التاريخ، وبعضها حفرت في العصر الحديث ومملوكة لبعض المواطنين، وأشهر هذه الآبار بئر جوفية تسمى بئر ليلى (الجيولوجية)، نسبة إلى الباحثة الجيولوجية الألمانية ليلى، وتقع في الجهة الشرقية من جبلة بالقرب من أحد الشعاب المنحدرة من هضبة جبلة، هذه البئر مطوية بالأحجار بشكل اثري، ومع زيادة كمية الأمطار انحرف الوادي باتجاهها وأخفى الكثير من معالمها التاريخية والأثرية.
وفي جبلة وبالتحديد في شعب جبلة (مواجه) في موقع صعب حدثت قصة المثل الشهير (مقيط ورشاه) حيث لاحظ مقيط صقوراً تحوم حول صغارها في قمة الجبال، فتسلق الجبل من جهة أخرى حتى وصل لموقع فروخ الصقور في وكرها، وطلب من احد أقاربه الذي يرافقه تنزيله بعد ربط جسمه بالحبل، وقبل نزوله اتفق مع قريبه على اخذ طير حر مثله، ووجد ثلاثة فروخ للصقور اثنان من سلالة النادر المعروف، فقال واحد لي وواحد لولدي والآخر من سلالة الشبيبيط من نصيبك، فغضب قريبة فقال له دوك ارشاك يا مقيط، فتعلق في احد الصدوع ومات وأصبحت جثته تذروها الرياح وانطبق عليه المثل ((مقيط ورشاه)).

آثار جبل حليت

جبل حليت بكسر الحاء المهملة واللام المشددة بعدها ياء مثناة تحتية وتاء مثناة فوقية جبل من أخيلة حمى ضرية كان فيه معدن ذهب وهو من ديار بني كلاب، وقال أبو زياد حليت ماء بالحمى للضباب وبحليت معدن حليت ويقول امرؤ القيس:

غشيت ديار الحي بالبكرات =فعارمة فبرقة العيرات
فغول فحليت فنفء فمنعج =إلى عاقل فالجب ذي الآمرات
******** type="****/**********">doPoem(0)***********

كما قال العبودي نقلاً عن الهجري: حليِّت جبل أسود في ارض الضباب، بعيد ما بين الطرفين، كثير معادن التبر، إلى أن قال: ولم يعلم في الأرض معدن أكثر منه نيلاً، كما قال أيضاً: ولا تزال آثار المعدن باقية حتى الآن، ابرز ما فيه طريق يصعد إلى الجبل في اثناته حتى يقف عند محل يشبه البئر وحوله يقع المعدن في جنوب حليت، كما قال أيضاً أن الصخور تحمل نقوشاً عديدة إلى أن قال وتحوي ذهبا الذي يوجد في صورة غبار وهو موجود في كهوف في الناحية الشمالية من التلال التي لم يجرؤ العرب على أن يدخلوها خوفاً من الحيوانات والزواحف الخطرة، ويقع جبل حليت في الجهة الشمالية الغربية من الجمش وبالتحديد بالقرب من مركز شبيرمة وأحد معالمها الأثرية وقد ذكر في معاجم معادن الدول العربية حيث فيه الكثير من الآثار المهمة والتاريخية وأشهرها آثار منجم الذهب والذي يعرف بمنجم (النجاد) وبعض المعادن الثمينة التي تخترق الجبل من الجهة الغربية باتجاه الشرق على شكل عرق ممتداً لمسافة طويلة في الجبل والسهل وأثار الحفر واضحة المعالم وبها مناجم كثيرة وعميقة ويوجد بقربها قرية أثرية قديمة والعديد من القطع الفخارية والصخور التي يوجد بها معادن وقطع متحجرة من الحديد ومقبرة جماعية والدارج عند عامة الناس أنها آثار هلالية وقيل أنها ديار من بني كلاب ولكن يوجد في القرية معلم لمسجد وقيل إنها بنيت في القرن الثاني بعد الرسالة المحمدية بمائة عام، والقول الراجح وهذه معلومة عامة ليست للتوثيق أنها بنيت أثناء قيام الدولة العباسية وهي ديار لبني أسد والشاهد كتابة على حجر وضع نصب لأحد القبور نصه: "بسم الله قبر عمر بن أسد يرحمه الله" وتم إنتاج الذهب من المنجم في ذلك الوقت بكميات كبيرة مما أرخص ثمن الذهب في الحجاز والعراق، وقد زار هذه الآثار الكثير من الأجانب المهتمين بالآثار وخاصة من الفرنسيين والبريطانيين، فالمملكة العربية السعودية غنية بالرموز الأثرية، والمعالم القيّمة، إلا إن هذه الرموز لم تلق الاهتمام الكافي فظلت غارقة حتى هذه اللحظة.

جامع الحيد التاريخي.


من الآثار التاريخية الحديثة جامع الحيد التاريخي الذي تم تأسيسه عام 1343ه، حيث أمر الملك المؤسس ببناء جامع الحيد، وتعيين قاض وإمام للجامع يعلم أبناء الهجرة والبادية العلوم الشرعية والقراءة والكتابة، الجامع تم بناؤه من الطين والأحجار التي جمعت من (سناف) الحيد القريب من الهجرة، وغطي الجامع بخشب الأثل الذي تم جلبه من بلدة الشعراء، ويبلغ طوله أكثر من ثلاثين متراً وبداخله سبع وعشرون سارية واحدة عند المنبر وثلاث عشرة في الوسط ومثلها في الخلف، منظر هذه السواري جميل وكيفية بنائها أجمل وتحتفظ بشكلها ولم تندثر، الجامع يحتفظ بشكله العام مع اندثار بسيط في أجزاء السطح وبعض الحوائط المبنية من الطين، وهذا يدل على الحضارة العظيمة والقدرة على بناء بيوت الله وفق طراز بنائي إسلامي مذهل في عهد المؤسس طيب الله ثراه.





_____________________





المحـــــــــــاني





تقع المحاني في شمال محافظة الطائف وتعد من أقدم الهجر

في تلك المنطقة حيث يتبع لها العديد من الهجر الصغيرة مثل

الفريع ، مكتن - وحيث يمر بالقرب منها خط زبيده المشهور

وهي مسكن لقبيلة الثعاليه من العضيان من الروقة ..

وشيخهم ابن ثعلي وتقع بالقرب من المحاني ( هجرة الحفاير )

مقر القاضي ابن ثعلي ( قاضي الروقة ) وتقع المحاني على

حدود قبيلة عتيبه مع قبيلة مطير مما جعل لها مكانة سياسية

في الماضي ، وتشتهر المحاني بالنخيل حيث كانت مصيفاً

لبدو قبيلة عتيبة والقبائل المجاورة ،،،،،،




____________________




بحـــــــث واعـــــــداد


باحث قبيلـه عتيبــه


عباس مشعـل الشيبـــــــاني












توقيع :

عرض البوم صور عباس مشعل الشيباني  
 
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 12 15 16 17 18 20 21 22 25 34 35 36 37 39 42 44 45 47 48 50 51 53 54 55 56 57 58 59 60 62 64 67 70 71 72 75 77 78 79 84 86 87 89 91 92 94 95 96 97 98 99 101 102 103 104 106 109 110 113