قبيلة عتيبه منتديات قبيله عتيبة في الكويت - عرض مشاركة واحدة - قبيلــه عتيبــــَــه . نســب . فرســـان . معارك . ديار وموارد . شعراء . بحث متكامل
عرض مشاركة واحدة
 
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-12-2007, 01:15 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
باحث قبيلة عتيبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عباس مشعل الشيباني

البيانات
التسجيل: Jun 2007
العضوية: 87
المشاركات: 62
بمعدل : 0.01 يوميا
معدل التقييم: 13
نقاط التقييم: 31
عباس مشعل الشيباني is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عباس مشعل الشيباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عباس مشعل الشيباني المنتدى : انساب قبيلة عتيبه ومعاركها وديارها
افتراضي

معركة العصلا بين الروقه ومطير



غزو مطير على الروقه ((ذوي عالي))

ووجدوا الصبيان يلعبون في احد الوديان,فقتلوا منهم خمسين

وانسحبوا فلما وصل الخبر للروقه

أخذوا يتشاورون وكان الزلامي (( جد الزلامه الحاليين )) لم يتجاوز السبعة عشر عاماً وكانت امارة القوم عند خاله فقال ياخالي خذ برايي فتركه في اول الامر والح عليه في الاخذ برايه وفالنهايه قالوا القوم خذ برايه لعله الراي السديد فقال وما رايك؟ قال اخرج لي من الروقه تسعين رجلاً وقال وهذا لك وامرهم أن يصبغون ثيابهم!!

لأن مطير كانوا يصبغون ثيابهم

وكل واحد يكون معه شلفاء وامر البقيه ان يرفعون البارق وينصون مطير !!
والتسعين هولاْ عند مقابلة الجيوش قال لهم (( ازلموا )) بمعنى ادخلوا مع مطير
على انهم منهم وكل واحد يقتل واحد فقتل من مطير تسعون رجلاً دون ان تثور بندق
ويقولون الرواه أن لقب الزلامي أخذ من كلمة((ازلموا)) عندما قالها!!!


هذي وثيقه يذكر فيها أبن ثعلي معركة العصلا :






قد لا تكون الكلمات واضحة على البعض لذا سوف ننقلها لكم


بسم الله الرحمن الرحيم

شهادة من الأمير / شباب بن صويلح بن ثعلى العتيبي / عن عجرمة وقومة من بني رشيد :-
أشهد أنا الأمير / شباب بن صويلح بن ثعلى العتيبي / أمير قبيلة الثعالية من الروقة من عتيبة بأن عجرمة كان يسكن هو وقومه من بني رشيد في وادي المحاني والحفائر وهو من أبرز أودية الحجاز الشرقية ويقع وادي المحاني على طريق ميقات أهل العراق في الحرة مابين مكة والمدينة ، وعجرمة كان من أحد شيوخ بني رشيد ويوجد لعجرمة في وقتنا الحالي بقية أثر بيت بني من الصخور في وادي المحاني وقد دارت على الرشايدة حروب ومنها حرب دارت بينها وبين الروقة من عتيبة وكانت أسباب الحرب تتمثل في أن ثنين من الروقة جاءا لأستطلاع على الرشايدة فالقوا الرشايدة القبض عليهم وجاؤوا بهم الى عجرمة فقام عجرمة وقتل واحد وسلخ وجهة الأخر وتركه راجعاً الى قومه مشوهاً وكان الروقة في ذلك الوقت يقطنون ارهاط في الحرة غرباً من الرشايدة وعند وصول هذا المشوهة الى قومه في ارهاط قام خضير الجسامي وكان في ذلك الزمن متولياً أمر الروقة فاستشار الروقة على مناجزة حرب الرشايدة فدارت المعركة على راية خضير الجسامي كما ذكر أحد الروقة من ضمن قصيدة له ومنها هذا البيت :

على راي اخو خضرا خضيرن كمنه = صبورن على البيدا وسيع البنايد
******** type="****/**********">doPoem(0)***********
وشارك حلفاء الرشايدة وهم علوى من مطير في هذة المعركة واستمرت المعارك زمناً طويلاً ومن بين هذة المعارك معركة الصعلا وهي عبارة عن شعيب يقرب من وادي المحاني وقد قتل فيها 90 رجلاً كما ذكـر ذلك أحد الروقة من ضمن قصيدته في العصلا ومنها هذا البيت :

فديناك يالعصلا بتسعين جيد = شرق ولا حسبت ابتال الفقايد
******** type="****/**********">doPoem(0)***********
ثم كان الشيخ من بعد عجرمة هو ابنه صبح ويوجد لصبح بن عجرمة بئر يسمى الفرعية وهي تقع في أخر الوادي في الفراع وتعتبر أكـبر بئر في وادي المحاني ويوجد لصبح بن عجرمة أيضاَ بئر أخرى في الحفائر تسمى جودة وهي تقع جنوب المحاني ويوجد لدليم ابن صبح أثر بيت من الصخور وغرفة من الصخور حتى وقتنا الحالي بجوار البئر الفرعية وبسبب استمرار المعارك زمناً طويلاً على بني رشيد وحلفائهم علوى من مطير في هذة الأوديه اختاروا الانزياح الى جهة الشرق وذلك في القرن الحادي عشر الهجري تقريباً وكان في وقت الأنزياح من هذه الأودية نظمت أبيات من أحد بني رشيد ولم يحفظ منها الا هذا البيت في ابن صبح :

علام ابلك يابن صبحي مغاوير = كن الذياب منزعاتن اشوها
******** type="****/**********">doPoem(0)***********
فرد عليه ابن صبح قائلاً

اوقفتها في صدر تغلول أبو بير = ارضٍ حفا معاد يبرا جفاها
وانعاش راسي للبكار المصاغير = لرعابها عشب السهل ونحماها
في ظل سندا يرتعن المعاشير = مندونها عجل السبايا حداها
******** type="****/**********">doPoem(0)***********
والله على مااقول شهيد


قالها : الأمير شباب بن صويلح بن ثعلى أمير قبيلة الثعالية من الروقة من عتيبة في وادي المحاني

ختمه"


___________________________





وقعة بين الامير عبد الله الفيصل وعتيبة ( سلطان بن ربيعان ومبرك أبو سنون
)




الرحالة البريطاني قورماني بدا اهتمامه بالمنطقة العربية عام 1850م أثناء هجرته لبيروت ثم تجول في البلاد العربية مروراً بالقدس ثم الجزيرة العربية.
وتكلم عن بعض قبائل الجزيرة ومايهمنا في الأمر ان قورماني قد حضر معركة بين الروقة من عتيبه بقيادة الشيخ سلطان بن ربيعان والشيخ مبرك أبو سنون وبين الأمير عبد الله بن فيصل بن تركي ومن معه من قبائل قحطان وغيرها .
وكان شاهد عيان على تلك المعركة الكبرى التي حدثت في حدود عام 1864م – 1281هـ وكان وقتها في معسكر عتيبة ووصف المعركة بقوله :
وقد حاولنا عبثاً اختراق صفوف العدو في نقاط عده وفقدنا قطيعاً كاملاً وستون قتيلاً ومائتي جريح وفي ليلة الثاني عشر والثالث عشر قاد الشيخ مبرك أبو سنون بنفسه إحدى المجموعات وتوجه إلى ممرات ضيقة وعميقة وقام بتوزيع رجاله المسلحين على الاقدام بين الصخور التي شكلت حصناً منيعاً من جميع الجهات ما عدا الجهة الجنوبية الغربية وهي جهة العدو .....
الى ان قال والكلام لقورماني : وفي اليوم الرابع عشر هاجمنا الأمير عبد الله من جميع الجهات وقد استطعنا صد ذلك الهجوم وخيبنا آمالهم وانتصرنا عليهم وفي اليوم الخامس عشر بدا الأمير عبد الله مهاجمتنا شخصياً مع جميع قواته التي كان عددها نحو عشرة آلاف رجل ولم يتوقف القتال الذي استمر ساعتين بعد غروب الشمس ولكن ومع ذلك لم يستطع ترحيلنا أو طردنا من أعشاش نسورنا ولم يتمكن من هزيمة فرساننا .
وعند منتصف تلك الليلة نشرت صيحات الحرب التي أطلقتها عتيبة الخوف والذعر في معسكر الأمير عبد الله حيث فاجأ الشيخ سلطان بن ربيعان شيخ الروقة يرافقه أربعمائة فارس وخمسة آلاف رجل مسلح على الجمال فاجئوا أهالي نجد واخذوا يذبحونهم وأخذت قواتنا تسرع لتزيد من اضطرابهم . واستمرت تلك المعركة حتى الصباح وتخلى بنو قحطان عن الأمير عبد الله الذي انسحب الى القصيم دون ان يتبعوه . وقد تعانق المنتصران سلطان بن ربيعان ومبرك أبو سنون في ساحة المعركة .. انتهى كلام قورماني عن تلك المعركة

وقد تحدث قورماني عن أشياء عدة لدى وجوده مع قبيلة عتيبة

حيث قال عن نساء عتيبة

( منافسات شريفات فاضلات نبيلات ينافسن بطلات حمير القدامى )

وقال عن خيل عتيبة

( وكانت خيول عتيبة هي الاقوى بين خيول الصحراء قاطبة )



المصدر : رحلة من القدس إلى عنيزة -- كارلو قورماني

عتيبة في كتابات الرحالة الغربيين


____________________



من معارك الهضب بين الشيابين وقحطان





حصل تنافس بين الشيخين الكبيرين , الشيخ هذال بن فهيد شيخ الشيابين , والشيخ مناحي بن جرمان شيخ ال عاطف من قحطان , وكان تنافسهم على القسم الجنوبي من منطقة نجد , أتجاه الهضب , وقد قال الشيخ مناحي بن جرمان هذه الابيات:





يانجد سامحني ثلاث سنين=مادام تثليث زفا مرعـاه
******** type="****/**********">doPoem(0)***********



فرد عليه الشيخ هذال بن فهيد:




ياراكب من عندنـا ثنتيـن=يم الجنوب مناحـيٍ تلقـاه
يحرم عليه الحزم والضيرين=والهضب مايشرب برايد ماه
******** type="****/**********">doPoem(0)***********


فرد عليه الشيخ مناحي بن جرمان:




ان كان تطري الحزم والضيرين=دار وخـام ولابنـي مرعـاه
ترى الوعد خشم النفود الزيـن=مابيـن صبحـا والحـصـاه
******** type="****/**********">doPoem(0)***********



وقد قال المستشرق , مارسيل كوربر شوك , في كتابه البدوي الاخير , صفحة 107 و 108 و 109 , نقل عن مالك الدخول , مقعد بن صنيتان بن نوير :

ارسل هذال مستطلعين عادوا بقصة تقول ان ابن جرمان , من شيوخ قحطان , يقبض بإحكام على البئر.

وقبل فترة قصيرة , كان ابن جرمان محق قافلة من قبيلة سبيع.

وكما تقضي العادة استدعى هذال جميع أفراد القبيلة إلى اجتماع , واُشعلت نار عظيمة , التف حولها الجميع , واوضح هذال الموقف وقال:

مارأيكم به , قالوا والله ياأمير راينا من رئيك , وكان الامير اصدر أمر بإن تتوثق النساء من ربط الخيام , ربط محكم على الجمال , لدى انتهاء الرجال من الصلاة , ثم دخلت الخيمة زوجته حصة , وقالت تقاتلوا وإذا قتل احد فليكن , ولكن اطفالنا أطفال الشيابين , لاينبغي ان تدعهم يسافرون عبر الصحراء القاحلة , فإنهم سيهلكون من العطش , فخطف مقعد مدقة القهوة النحاسية الثقيلة , ورمابها عمود الخيمة , وقال هكذا رمى هذال المدقة على راس زوجته , وقال كنت من الرئي نفسة ياإمرأة.

وقال اسمعوا , بعد الصلاة يتجمع كل واحد هنا , ومعه بعيره وفرسه وبندقيته , وحين ننتهي من الصلاة , لا اريد ان آراء خيط في المكان , الذي ضربت فيه خيامنا.

وهكذا خاضوا معركتهم ضد قحطان , جمال النقل محمله بالخيام والأواني , وقطعان الغنم والماعز والابل , انتشرت في البادية في أعقاب القافلة لترعى طوال الوقت , بينما ركب المقاتلوا خيولهم وجمالهم السريعة , ورمت النساء حجبهن وفككن ظفائرهن , ونهضن بطول قاماتهن في الهوادج , لتشجيع المحاربين والمقاتلين.

لم تكن هذه غزوة فقط , بل قبيلة انقضت على العدو بشجاعة المستميت , وسحقت قحطان , وسقطت بئرهم ومظاربهم بيد هذال , ولم يكن لدى ابن جرمان لأخلاء زوجته وزمله في الوقت المناسب , ورمت زوجته بنفسها في التراب أمام هذال ................... الخ.

اقتنع هذال ان يكون هذال رؤفاً , واعطى النساء جمال للنقل , يغادرن بها مع حاجياتهن.

ولقد وضع ابن جرمان دلال القهوة , بين شجرتين من أشجار السبط , وفي ظل هاتين الشجرتين , كان من عادته وعادت رجاله , ان يستريحوا بعد طراد الخيل , وفي الوقت نفسه لحراسة ابلهم , وكان ذالك هو المجلس والمكان الذي توضع به القهوة حول النار.

طلب احد رجال هذال , أمتلاك هذه البقعة فستجاب هذال لطلبه.



_____________________






معركه بين الحبرديه ومطير




غزاالسور وابن جربان ومعهم مطير على الحبرديه واليا هاذي اباعر ابن قعيسان الحبردي .. اسمها سبلا وخذوها مطير وهجوبها وصل الخبر للحبرديه وقامو والحقوقهم وتقاتلو واذبحو ابن جربان وهم يتوطونه بالخيل واذبحو السور وكانت الغلبه للحبرديه وقام احد الحبرديه وقال قصيده يقول

لعيون سبلا طاح ابن جربان =والخيل يطنه طفيح
والسور طايحن فايسر البرقان= ............................
******** type="****/**********">doPoem(0)***********



____________________________





زبــــــن سعود الكبير من سجنه..ولجوءه لنجر بن حجنه





الحجن من زعماء عتيبه المشهورين..

وللامير نجر بن شبيب بن حجنه نادره وموقف بطولي مشرف...

ووقوفه دون دخيله في وجه الشريف..

القصه نقلا من مخطوطة النجم اللامع للنوادر جامع..
برواية احد قادة الاخوان خالد بن لؤي...كما ذكر ذلك العبيد..

ان الذي يقص عليه هذه القصه هو خالد بن لؤي من لسانه ..
وخالد بن لؤي هو من امسك بسعود العرافا في بداية الامر ...
وممن لاحقوه عند هروبه من الشريف لبيت الامير نجر بن شبيب بن حجنه..

ذكر العبيد في مخطوطته.. ان الامير غالب الشريف بعد تناول العشاء مع سعود العرافا ااراد ان يدخله الحبس وكعادته الاولى ثم قال له سعود ياغالب هو انت مسلم ولا نصراني ..فقال غالب ادخل على الله من دين غير الاسلام فقال ان كنت مسلم حنيفي فلا تحرمني من صلاة التراويح في الشهر المبارك ..فقاله اخاف انك تفشلني ياسعود عند معزبي ..فقال لاتخف ولك امان من عندي فلما حانت صلاة العشاء مشوا للمسجد جميعا وثالثهم العبد الذي يتولى حبس سعود العرافا بالليالي المتقدمه واسمه بلال ولكنه من خشب العبيد وليس يعرف بالفطنه.
فلما دخلو المسجد جميع تقدم الامير غالب لفرجه في الصف خلف الامام معدوده له كجاري العاده فاغتنم الفرصه سعود بتلك اللحظه فتأخر قليلا عن غالب حتى دخل في الصف والصلاه تقام في تلك اللحظه..انقلب سعود وهو يهرول متوجها الي البيت الذي فيه زوجته حصّه بنت مجري بن هملان وسط النخل وكان عند البيت حصانين مربوطات بدون حديد وكان عنده خادم له وفارس مشهور وهو من الحروب خادمه واسمه زامل الحشيشي وكان تلك الساعه حاضرا في البيت فكان حضور ذلك الفارس المذكور صدفه لسعود فحينما وصل سعود ذلك المكان عمد الى احد الحصن وصعط عنانه وأمر خادمه زامل ان يركب الحصان الثاني
فراحو بسرعه البرق الخاطفه وعمدو الى رئيس من رؤسـاء عتيبه اسمه نجر بن حجنه رئيس النفعه من برقا وكان نازل هو وعربان فوق الوطـاه وكانت تبعد عن الخرمه اربع ساعات على المطايا ..
فاقبل على بيت نجر بن حجنه وهو يفرهد على الحصان بصوت عالي ويقول




نمشي وننشد عن محل بيوتهم=والزبن لو بعد المدى يعنالـه
******** type="****/**********">doPoem(0)***********


فنزل من حصانه وقال لنجر بن حجنه ..ترى هالرقبه دخيلة هذه الرقبه ياولد شبيب..فقاله نجر دخلت وخاب طلابك ...
فنزل في البيت هو وخادمه زامل وكانو في اكـــرم مـنزل ..

فلما اصبحو ذبح لهم ثنتين من الغنم اكراما لهم وتغدي هو وخادمه وكان غالب حينما دخل فرجته في الصف التفت يمينا وشمالا فلم يرى سعود فنـدب اهل المسجد وهو واقف بقوله شـرد يارجال دوروه معي ..
فالتمسوا له فلم يجدوه حيث انهم لما وصلو الى منزله وجدوا الحصانين الاثنين ليس في مرابطها فتيقنوا انه ركبها وانهزم
ثم ان ان غالب حينما اصبح تجهز هو وابن عمه خالد بن لؤي ومن معه من الاشراف فكان عددهم اربعة عشر مطيه وتبعوا اثر الخيل حتى وقفوا على بيت نجر بن شبيب بن حجنه ومن غريب الصدف انهم حينما اناخو قبالة البيت واذا سعود وخادمه يتغدون في بيت نجر ضيفتهم التي اعدت لهم في بيت نجر فاخذ غالب يتكلم على سعود ويقول ياسعود انت خنت عهد الله معي وسعود يرد على غالب ويقول ياغويلب يابواق خطاره والله اني لكم يال لؤي ان ابطت لكم الدنيا او اسرعت ولكنكم اذهبو وانا وراكم واجزاكم على مافعلتم معي (قلت وانظر لتغير اسلوب الامير سعود العرافا مع الشريف غالب..فقد دخل وأمن ..فلاغرابه فهو دخيل نجر بن حجنه)..
فقام نجر وذبح للضيوف التالين اثنيتن من الغنم فقدمها قبل ان تحين صلاة العصر فلما فرغوا من الاكل ...خاطبو نجر فقالو له يانجر هذا حبيسنا وحبيس الشريف فسلمه لنا والا فوالله ان تشوف من الشريف شئ تكرهه في عشيرتك وحلالك ..
فقال نجر يالاشراف هذا سعود يراكم ويسمع كلامكم ..لو كان هو يحب ان يرجع معكم طائعا غير مكره والله ماامنعه ..وكان هو هرب منكم وقصد بيتي زابنــي والله لازبنـــه لو ان الشريف يمحي عــتيبه عن اخرهم وانا اولــهم ..وكانت هذه عادة العـــرب اذا زبنهم مضهود زبنوه وعرضوا انفسهم دونه ..ثم قال لهم انتم ارجعوا لاهلكم وانا وانتم كلنا رعية للشريف والله يفعل مايشاء ..فلما ايسو منه رجعوا الى اهلهم ..


المصدر مخطوطته النجم اللامع للنوادر جامع للعبيد ...برواية خالد بن لؤي الشريف ..


وهي احد مفاخر عتيبه الخالده



بحـــث واعـــداد


باحث قبيله عتيبــــه / عباس مشعل الشيباني












توقيع :

عرض البوم صور عباس مشعل الشيباني  
 
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 12 15 16 17 18 20 21 22 25 34 35 36 37 39 42 44 45 47 48 50 51 53 54 55 56 57 58 59 60 62 64 67 70 71 72 75 77 78 79 84 86 87 89 91 92 94 95 96 97 98 99 101 102 103 104 106 109 110 113