قبيلة عتيبه منتديات قبيله عتيبة في الكويت - عرض مشاركة واحدة - عائشة الصديقة بنت الصديق رضي الله عنهما.احتفال الرافضة في لندن بوفاة حبيبة المصطفى عل
عرض مشاركة واحدة
 
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-19-2010, 04:06 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شيخ الشباب

البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 21
المشاركات: 334
بمعدل : 0.07 يوميا
معدل التقييم: 13
نقاط التقييم: 14
شيخ الشباب is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شيخ الشباب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شيخ الشباب المنتدى : منتدى محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
افتراضي

فتـــوىحكم سب أمهات المؤمنين عامة و أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها خاصةإن أمهات المؤمنين رضي الله عنهن داخلاتفي عموم الصحابة رضي الله عنهم ، لأنهن منهم ،و كل ما جاء في تحريم سب الصحابة من آيات قرآنيةوأحاديث نبوية فإن ذلك يشملهن ، و لما لهن من المنزلةالعظيمة و قوة قرابتهن من سيد الخلق صلى الله عليه وسلم،ولم يغفل أهل العلم عن حكم سابهن و عقوبته ، بل بينوا ذلكأوضح بيان في أقوالهم المأثورة و مؤلفاتهم المختلفة .أقول : إن أهل العلم من أهل السنة والجماعة أجمعوا قاطبة على أن من طعن في عائشة رضي الله عنهابما برأها الله منه وبما رماها به المنافقون من الإفكفإنه كافر مكذب بما ذكره الله في كتابه من إخبارهببراءتها وطهارتها ، و قالوا إنه يجب قتله .و قد ساق أبو محمد بن حزم الظاهري بإسناده إلىهشام بن عمار قال : سمعت مالك بن أنس يقول من سب أبا بكر و عمر جلد ، و من سب عائشة قتل،قيل له : لم يقتل في عائشة ؟ قال : لأن الله تعالى يقول في عائشة رضي الله عنها {يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبداً إن كنتم مؤمنين }، قال مالك فمن رماها فقد خالف القرآن ، و من خالف القرآن قتل.قال أبو محمد رحمه الله : قول مالك ههنا صحيح و هي ردة تامة و تكذيب لله تعالى في قطعه ببراءتها .المحلى (13/504) .و حكى أبو الحسن الصقلي أن القاضي أبا بكر الطيب قال : إن الله تعالى إذا ذكر في القرآن ما نسبه إليه المشركون سبح نفسه لنفسه ، كقوله {و قالوا اتخذ الله ولدا سبحانه }،و ذكر تعالى ما نسبه المنافقون إلى عائشة فقال {ولولا إذسمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك } ،سبح نفسه في تبرئتها من السوء كما سبح نفسه في تبرئتهمن السوء ، و هذا يشهد لقول مالك في قتل من سب عائشة ،ومعنى هذا و الله أعلم أن الله لما عظم سبها كما عظم سبهوكان سبها سباً لنبيه ، و قرن سب نبيه وأذاه بأذاه تعالى ،وكان حكم مؤذيه تعالى القتل ، كان مؤذي نبيه كذلك .الشفاء للقاضي عياض (2/267-268) .و قال أبو بكر بن العربي : إن أهل الإفك رموا عائشةالمطهرة بالفاحشة فبرأها الله ، فكل من سبها بما برأها الله منه فهو مكذب لله، و من كذب الله فهو كافر،فهذا طريق قول مالك ، و هي سبيل لائحة لأهل البصائرولو أن رجلاً سب عائشة بغير ما برأها الله منه لكان جزاؤه الأدب .أحكام القرآن لابن العربي (3/1356) .و ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بعض الوقائعالتي قتل فيها من رماها رضي الله عنها بما برأها الله منه،حيث يقول : و قال أبو بكر بن زياد النيسابوري : سمعت القاسمبن محمد يقول لإسماعيل بن إسحاق أتى المأمون بالرقة برجلينشتم أحدهما فاطمة و الآخر عائشة ، فأمر بقتل الذي شتم فاطمةو ترك الآخر ، فقال إسماعيل : ما حكمهما إلا أن يقتلا لأن الذيشتم عائشة رد القرآن .قال شيخ الإسلام : وعلى هذا مضت سيرة أهل الفقه والعلم من أهل البيت وغيرهم .قال أبو السائب القاضي : كنت يوماً بحضرة الحسن بن زيدالدعي بطبرستان ، و كان بحضرته رجل فذكر عائشة بذكرقبيح من الفاحشة ، فقال : يا غلام اضرب عنقه ، فقال له العلويون : هذا رجل من شيعتنا ، فقال : معاذ الله إن هذا رجل طعن على النبي صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى{ الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات ، والطيبات للطيبينو الطيبون للطيبات ، أولئك مبرءون مما يقولون ، لهم مغفرةو رزق كريم } ، فإن كانت عائشة خبيثة فالنبي صلى الله عليهوسلم خبيث ، فهو كافر فاضربوا عنقه ، فضربوا عنقه وأنا حاضر. و قال القاضي أبو يعلى : من قذف عائشة بما برأها الله منه كفر بلا خلاف ، و قد حكي الإجماععلى هذا غير واحد ، و صرح غير واحد من الأئمة بهذا الحكم . و قال ابن قدامة المقدسي : ومن السنة الترضيعن أزواج رسول الله صلى الله عليه و سلم أمهات المؤمنين المطهرات المبرآت من كل سوء،أفضلهم خديجة بن خويلد وعائشة الصديقة بنت الصديقالتي برأها الله في كتابه ، زوج النبي صلى الله عليه وسلم في الدنيا و الآخرة ، فمن قذفها بما برأها الله منه فقد كفر باللهالعظيم . لمعة الاعتقاد (ص 29 ) .وقال الإمام النووي في صدد تعداده الفوائد التي اشتمل عليها حديث الإفك :الحادية و الأربعون : براءة عائشة رضي الله عنهامن الإفك و هي براءة قطعية بنص القرآن العزيز،فلو تشكك فيها إنسان والعياذ بالله صار كافراً مرتداًبإجماع المسلمين ، قال ابن عباس و غيره : لم تزن امرأةنبي من الأنبياء صلوات الله و سلامه عليهم أجمعين ،و هذا إكرام من الله تعالى لهم .شرح النووي على صحيح مسلم (17/ 117-118 ) .و قد حكى العلامة ابن القيم اتفاق الأمة على كفر قاذف عائشة رضي الله عنها ،حيث قال : واتفقت الأمة على كفر قاذفها . زاد المعاد (1/106) .و قال الحافظ ابن كثير عند قوله تعالى {إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا و الآخرة و لهم عذاب عظيم }، قال : أجمع العلماء رحمهم الله قاطبة على أن من سبهابعد هذا ورماها بما رماها به بعد هذا الذي ذكر في هذه الآية،فإنه كافر لأنه معاند للقرآن . تفسير القرآن العظيم (5/76) .و قال بدر الدين الزركشي : من قذفها فقد كفر لتصريح القرآنالكريم ببراءتها .الإجابة لإيراد ما استدركته عائشة على الصحابة (ص 45 ).و قال السيوطي عند آيات سورة النور التي نزلتفي براءة عائشة رضي الله عنها من قوله تعالى{ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم .. الآيات }،قال : نزلت في براءة عائشة فيما قذفت به، فاستدل به الفقهاء على أن قاذفها يقتل لتكذيبه لنص القرآن ، قال العلماء : قذف عائشة كفر لأن الله سبح نفسه عند ذكره فقال سبحانك هذا بهتان عظيم،كما سبح نفسه عند ذكر ما وصفه به المشركون من الزوجةوالولد . الإكليل في استنباط التنزيل ( ص 190) .. صيد الفوائد – ذهب جمع من أهل العلم إلى القول بتكفيرمن سب الصحابة رضي الله عنهم أو تنقصهم وطعن في عدالتهم و صرح ببغضهم و أن من كانت هذه صفته فقد أباح دم نفسه و حل قتله ، إلا أن يتوب من ذلك و ترحم عليهم












توقيع :

عرض البوم صور شيخ الشباب   رد مع اقتباس
 
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 12 15 16 17 18 20 21 22 25 34 35 36 37 39 42 44 45 47 48 50 51 53 54 55 56 57 58 59 60 62 64 67 70 71 72 75 77 78 79 84 86 87 89 91 92 94 95 96 97 98 99 101 102 103 104 106 109 110 113