المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشاعر/ محمد القاضي(( قصة الرهان ))


المقاطى_q8
08-03-2007, 11:26 AM
- قصة الرهان مع القاضي .. !!!

- الشاعر محمد بن عبدالله القاضي هو بطل قصتنا ، إعتاد شاعرنا إرتياد أحد المجالس ( الديوانيات ) وفي احدي الأيام قال له صاحب المجلس إنك يا القاضي لا تستطيع الإتيان بقصيدة دون أن تعرج على ذكر الغزل فيها ، وتحدى صاحب المجلس القاضي بأن يأتي على قصيدة لا تقل عن عشرين بيتاً دون أن يأتي فيها على بيت واحد من الغزل ، لمعرفته بطبع القاضي الرقيق وحبه لذكر الغزل العفيف ووصف المحبوب بما يليق من الأوصاف الراقية لفظا ومعنى ، وكان الرهان بينهما أن يولم ( يعشي ) الخاسر في الرهان لرواد المجلس ، وإتفقا على يوم معين يأتي فيه القاضي ليلقي قصيدته ، فكان ذلك اليوم .

- أتى الشاعر محمد القاضي ، وقد أعد واحدة من أجمل القصائد التي وصفت القهوة وظلت إلى يومنا الحاضر مرجعا في الشعر النبطي لوصف القهوة وطريقة صنعها وما يضاف إليها من بهار للعناية بها قبل تقديمها للضيوف

- قال القاضي في وصفه للقهوة ، وقد بدأ قصيدته بوصف حال نفسه وما توطنها من هموم :



يا مل قلب كلما إلتم بالأشــواق=من عـام الأول به دواكيــك وخـفـوق
كنه مع الدلال يجلب بالأســواق=وعايم عند إمعزل الوســط مـا سوق
يجاهد جنود في سواهيج الأطراق=ويكشف له اسرار كتمها بصندوق
لاعن له تذكار الأحباب وإشتـاق=باله وطاف بخـاطره طـــاري الشوق


- ثم راح يصف القهوة وكيفية صنعها تفصيلا وهو(( موضوع القصيدة والرهان )) .



دنيت له من غـالي البن مـا لاق=بالكـف نـاقـيـها عن العـذف منســوق
إحمس ثلاث يا نديمي على ساق=ريحه على جمر الغضى يفضح السوق
وإيـــاك والنيـة وبالك والأحـــراق=وإحـذر تصير بحمسة البـن مـطـفـوق
إلى إصفر لونه ثم بشت بالأعراق=أصـفـر كما الياقـوت يطرب لها الموق
وعطت بريح فـاخـر فـاضـح فـاق=ريحه كما العنبــر بالأنـفـاس منشـوق
دقه بنجر يسمعه كـل مشـتـاق=راع الهــوى يطرب إلى دق بـخـفــوق
لـقِـم بدلـة مـولــع كـنــها ســاق=مـصبـوبـة مـربـوبـة تـقل غـرنــــوق
خله تــفـوح وراعـي الكيـف يشتــاق=إلى طـفـح له جوهــر صح له ذوق
أصـفـر قموره كالزمـرد بالأشعاق=وكبــارها الطـافح كما صافي الموق


- بعد طبخ القهوة وإستوائها ودليل ذلك ؛ ريحتها الفواحة الطيبة التي تزكم الأنوف طيبا ، يذكر القاضي البهارات التي تضاف للقهوة آنذاك (( والتي سبقها بقوله خمسة أرناق)) أي خمسة أصناف .



زله على وضحى بها خمسة أرنــاق=هيل ومسمار بالأسبـــاب مسحــوق
مع زعفران والشمطري إلى إنساق=والعنبر الغــالي على الطاق مطبوق

- الآن جهزت القهوة ، جاء وصف تقديمها ، يقول القاضي مسترسلا :





فلـيـا اجـتـمـع هـذا وهـذا بتـيفــاق=صبه كفيت العــــوق عن كــل مخلوق
بفنجان صين زاهي عند الأرمــــاق=يغضي بكرسيه كما إغـضــاة غـرنـوق
إلى إنطلق من ثعبته تـقل شبراق=أو دم قــلــب وإنـمــزع منـه مـعـلــوق


- أثناء قيام القاضي بسرد أبياته منذ البداية ، علم صاحب البيت بشاعرية القاضي وأنه خاسر لا محالة ، وكان قد اتفق مع أهله أن يدبروا دعابة تلهي القاضي وتصرفه عن الشعر والمعنى الذي اعده ، لكي يعرج مضطرا على الغزل ، لكن كيف يمكنه فعل ذلك ؟؟ ( لابد أن يرى فتاة وأي فتاة ، لابد أن يرى فتاة جميلة ) تصرفه عن القهوة وتشده طائعا للغزل ، قبل أن يصل القاضي للبيت الثامن عشر ، دخل صاحب البيت وأشار لفتاة جميلة من أهل بيته ، فتاة بيضاء في زهرة الشباب إختلط بياض وجهها مع حمرته ، وكانت ممتلئة الجسم بضة ، قيدت الحجول ساقيها وضقن ذرعا بها ، وكذلك الذراعان فهن الأخريات حبيسات للأساور ينشدن الحرية ، طلب من الفتاة أن تحمل وعاء من الفخار مملوء ماءاً وتدخله من باب المجلس الذي يفيء على فناء الدار ، تدخل الوعاء عند الباب بمسافة كافية وتتركه وتنصرف ، لمدة وجيزة كافية لكي يراها القاضي وينصرف عن الأبيات التي أعدها عن موضوع القصيدة والرهان.. وكان ذلك ، ( فما أن رآها القاضي حتى تحول أتوماتيكيا للغزل ) فقال مكملا مرتجلا باقي القصيدة :



إلى حصل لك صـاحبك وأنت مشتاق=إقـطـف زهر ما لاق والعمر ملحوق
عـبـث يـعـيل بحبه مــا بـعـد مــــاق=وهـو يزاهي بــاهـــر البــدر بعشوق
بين إشفتيه إلى غـنـج حـق بـــراق=عـجل رفيفه بالطــهــا يعطي طبوق
سـطـر كتب من حبـر عينيه بــأوراق=خـديه صــاديـن ونـونـيـن من فــوق
كن العــرق بخدودها حمر الأرنــــاق=ينثر على الوجنات باللون مـعشوق
إلى تبسم شــع وأشرق بالآفـــــاق=نوره يفوق البـــدر سحــر ومنطوق
بالعـنــق كـن المســك والخــد براق=شخص بصدره كما الشــاخ مدقوق
يمشي برفق خايف مدمج الســـاق=يفصم حجول ضامها الثقل من فوق
فليــا حـضـر مـا قلت عندي بالأرزاق=بيد كـــريــم كـــافلــــن كل مخلوق
صـــلاة ربي عـد مــا بــــارق حـــاق=على النبي الهـاشمي خير مخلوق


- وهكذا خسر القاضي بدعابة مدبرة من صاحب المجلس ، إلا ن صاحب المجلس أخبر القاضي بتدبيره ، وأولم للحاضرين بالمجلس .


وتقبلوا فائق الأحترام

*(سلطان المقاطي)*
08-04-2007, 07:22 AM
ابو نفلا

قصه جميله طريفه وبها من الشعر الجزل

الله يرحم الشاعر القاضي

تحياتي لك المقاطي_q8

الــولــيــد
08-04-2007, 01:35 PM
قصة جميلة




مشكوووور اخوووي على الموضوع

MNahiY
08-05-2007, 10:37 PM
احم احم

يعطيك الف عافيه ..

المقاطى_q8
08-05-2007, 11:56 PM
سلطان المقاطي
شكراً علي المرور

المقاطى_q8
08-05-2007, 11:58 PM
ابو يوسف
اسعدني مرورك

المقاطى_q8
08-06-2007, 12:04 AM
مناحي
اهلا بالهطله الحلوه

الزيادي
08-12-2007, 11:14 AM
الله يعطيك العافيه اخوي المقاطي

تقبل مروري

الزيادي

المقاطى_q8
08-12-2007, 04:23 PM
الله يعافيه

اخوي الزيادي

شكراً علي المرور

نسيم الشرقية
08-13-2007, 03:53 AM
الله يعطيك العافيه ..

المقاطى_q8
08-13-2007, 04:25 PM
الله يعافيج نسيم الشرقيه

محمد المقاطي
08-15-2007, 05:45 PM
الله يعطيك العافيه

اخوي المقاطي

المقاطى_q8
08-15-2007, 11:52 PM
محمد المقاطي


لاهنت علي المرور


تحيتي