المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نداءعاجل الي الرجال


محمد المقاطي
07-15-2007, 12:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد الا اله الا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وجاهد فالله حق جهادة فصلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين وأسال الله أن يحشرني وإياكم في زمرته يوم يقوم الناس لرب العالمين
أما بعد
قال تعالى:الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا (34 )(النساء)

وقال صلى الله عليه وسلم:فيما أخرج البخاري ومسلم والترمذي وابن مردويه عن ابن عمر قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم « كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ، فالإِمام يسأل عن الناس ، والرجل يسأل عن أهله ، والمرأة تسأل عن بيت زوجها ، والعبد يسأل عن مال سيده » .
وأخرج ابن حبان وأبو نعيم عن أنس «أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :إن الله سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيعه ، حتى يسأل الرجل عن أهل بيته ».

وإن هذا الموضوع وما فيه من أهمية ليس للرجال فقط بل يهم النساء المؤمنات العفيفات ولأن الرجال هم القوامون على النساء فسوف
أوجه جل كلامي أليهم يا رجال اليوم ويا عمد المستقبل لن أقول إنتبهو فالكل يرى ما نحن فيه اليوم من البعد عن الدين وتحكيم العواطف بدلاَ من تحكيم رب العالمين وهذا في حد ذاته من أكبر مصائب العصر التي تحتاج إلى معالجه سريعة وبسط في أسبابها وعلاجها وسوف نحاول أن نتكلم عنها بتفصيل مطول إنشاء الله تعالى.
لا كن ما كنت أود التحدث عنه وطرحه للمناقشة هو ما نراه اليوم من بعض نسائنا هدهن الله تعالى المتساهلات في قضية الحجاب الشرعي او (النقاب) والعباءة التي توضع على الكتف

فأقول وبالله التوفيق : ...............قال تعالى:

((قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ))(31)

-روى في الصحيح عن أبى هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا).
قال ابن العربي: وإنما جعلهن كاسيات لان الثياب عليهن، وإنما وصفهن بأنهن عاريات لان الثواب إذا رق يصفهن، ويبدي محاسنهن، وذلك حرام.
قلت: هذا أحد التأويلين للعلماء في هذا المعنى.
والثانى - أنهن كاسيات من الثياب عاريات من لباس التقوى الذي قال الله تعالى فيه: " ولباس التقوى ذلك خير ".

وأنشدوا: إذا المرء لم يلبس ثياب من التقى * تقلب عريانا وإن كان كاسيا

وخير لباس المرء طاعة ربه * ولا خير فيمن كان لله عاصيا

ان مفكرين الغرب استطاعوا إن يدخلوا الشبهاة على بعض نساء المسلمين وتزين بعض الأعمال الشيطانية في أعينهن بحجة الحضارة والتفتح وأحدث الموديلات وبتكروا
عباءة توضع على الكتف كبشت الرجال, فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا -قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم "?لَعَنَ اللَّهُ الْمُتَشَبِّهِينَ

مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ وَالْمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ؟" رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ.

بل جعلوها تُلبس مثل الثوب وضيقوها وجعلوا عليها بعض النقوش حتى أصبحت كثياب الأعراس تماماً حتى إنها تظهر مفاتن المرأة وتقاطيع جسمها

ولأحول ولا قوة إلا بالله

وإن من مما يثير الدهشة ويبعث الحرقة في نفوس الرجال الغيورين إنهم ومع كل أسف يرون بنات المسلمين المتمسكين بالعادات والتقاليد بهذا المنظر المشين

والأدهى والأمر من هذا كله تجد أخاها أو أباها يمشون بجانبها وكأن شيا لم يكن كأن هذه الفتاة محتشمة ,والذي يزيد الطين بله انك تجدها تلبس (النقاب )والذي نفسي

بيده إنه أشد حاجة إلى نقاب آخر أو ما يستره عن أعين الناس لأنه أشد فتنه من أن تكشف المرأة وجهها للناس

تأمل قوله تعالى: { ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن }

وفسر جمع من المفسرين الزينة بالجسد كله وفسر ما ظهر بالوجه والكفين قيل والقدمين والشعر . وعلى هذا التفسير فالزينة الظاهرة هي التي جعلها الله بحكم الفطرة

وروى مالك في «الموطأ» عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات لا يدخلن الجنة " قال ابن عبد البر : أراد اللواتي

يلبسن من الثياب الخفيف الذي يصف ولا يستر ، أي هن كاسيات بالاسم عاريات في الحقيقة .

قال مالك : بلغني أن عمر بن الخطاب نهى النساء عن لبس القباطي . قال ابن رشد في «شرحه» : هي ثياب ضيقة تلتصق بالجسم لضيقها فتبدو ثخانة لابستها

من نحافتها ، وتبدي ما يستحسن منها ، امتثالاً لقوله تعالى : { ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها }


يا رجال أليس هذه العباءة محتاجه إلى عباءة أخرى تسترها !!!!!!!!!!!!!!!


يا رجال أليس هذا النقاب محتاج إلى جلباب يستره!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


يا رجال ألآ يوجد رجل يقول للأهلة ( لا ) ليس عندنا نساء يخرجن بهذا المنظر الفاضح

يا رجال ألآ يوجد رجل يقول للأهلة ( لا ) ليس عندنا نساء يخرجن بهذا الملابس الكاشفه والواصفه لما تحتها

أم إن هناك من يتفاخر بجمال نسائه وبناته أمام الناس وحسن قوامهن !!!!!!!!!!

وإلا لماذا يسمحوا لهن بالخروج بهذا المنظر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ولمن يتزين هذه النساء إنكن محتشمات بالفعل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تضع إحداهن العباءة الضيقة على الأكاتف لتصف بذالك جسمها وتلبس النقاب وتظهر العينين المكحلتين وتزيد على ذلك بأخراج شيء من الخدين وتلف ملفعها بطريقة

ملفتة للنظر مع كل هذا لاتجد أحد من أهلها يقول لها (أين أنتي ذاهبة بهذا المنظر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)

(ولمن تتزيني بهذه الطريقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)

ألايوجد من يطرح هذه الأسئلة من أهلها !!!!!!!!!!!!!!!!!!

وزيادة على هذا كله لاتخرج المرأة من المنزل بل والله العظيم إن بعضهن هداهن الله لاتنزل من السيارة سوئاً مع السائق أوغيرة إلآ وتتطيب قبل ان تنزل إذا انتي

خارجه من المنزل لمن تتطيبين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ألم تعلم هذه المسكينه قول الرسول صلى الله عليه وسلم : : ( أيما امرأة استعطرت ، ثم خرجت ، فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية وكل عين زانية) .

يا رجال لابد أن تكون هناك وقفة حازمة مع هذه الأواضع الخطيرة التي بدات تنخر في سلوكيات مجتمعاتنا الأسلامية لابد ان يكون هناك علاج جذري لهذه المسئلة.

وهذه بعض فتاوى أهل العلم في هذا الموضوع:

-س: فقد انتشر في الآونة الأخيرة عباءة مفصلة على الجسم وضيقة، وتتكون من طبقتين خفيفتين من قماش الكريب، ولها كم واسع، وبها فصوص وتطريز، وهي توضع
على الكتف . فما حكم الشرع في مثل هذه العباءة ؟ أفتونا مأجورين، ونرغب -حفظكم الله- بمخاطبة وزارة التجارة لمنع هذه العباءة وأمثالها.


(الجزء رقم : 17، الصفحة رقم: 141/140)

ج: العباءة الشرعية للمرأة وهي (الجلباب) هي: ما تحقق فيها قصد الشارع من كمال الستر والبعد عن الفتنة. وبناء على ذلك فلا بد لعباءة المرأة أن تتوافر
فيها الأوصاف الآتية: أولا: أن تكون سميكة لا تظهر ما تحتها، ولا يكون لها خاصية الالتصاق. ثانيا: أن تكون ساترة لجميع الجسم، واسعة لا تبدي تقاطيعه.
ثالثا: أن تكون مفتوحة من الأمام فقط، وتكون فتحة الأكمام ضيقة. رابعا: ألا يكون فيها زينة تلفت إليها الأنظار، وعليه فلا بد أن تخلو من الرسوم والزخارف
والكتابات والعلامات. خامسا: ألا تكون مشابهة للباس الكافرات أو الرجال. سادسا: أن توضع العباءة على هامة الرأس ابتداء. وعلى ما تقدم: فإن العباءة
المذكورة في السؤال ليست عباءة شرعية للمرأة، فلا يجوز لبسها؛ لعدم توافر الشروط الواجبة فيها، ولا لبس غيرها من العباءات التي لم تتوافر فيها الشروط الواجبة، ولا
يجوز كذلك استيرادها، ولا تصنيعها، ولا بيعها وترويجها بين المسلمين؛ لأن ذلك من التعاون على الإثم والعدوان، والله -جل وعلا- يقول: سورة المائدة الآية 2وَلَا
تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ واللجنة إذ تبين ذلك فإنها توصي نساء المؤمنين بتقوى الله تعالى، والتزام الستر الكامل للجسم بالجلباب،
والخمار عن الرجال الأجانب؛ طاعة لله تعالى ولرسوله -صلى الله عليه وسلم-، وبعدا عن أسباب الفتنة والافتتان. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله
وصحبه وسلم.


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


عضو عضو عضو الرئيس
بكر أبو زيد/ صالح الفوزان / عبد الله بن غديان /عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ



-الفتوى الثانية:لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز (رحمه الله تعالى )

ما حكم وضع العباءة على الكتف أثناء الصلاة؟ مع العلم أنه لا يوجد رجال في نفس المكان.


الجواب :
لا يجوز للمرأة وضع العباءة على الكتفين؛ لما في ذلك من التشبه بالرجال، وقد ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم: ((أنه لعن المتشبهين من الرجال بالنساء
والمتشبهات من النساء بالرجال))، ولكن يجب عليها أن تستر بدنها في الصلاة بغير هذه الكيفية. أما الوجه فالسنة للمرأة كشفه في الصلاة كالرجل إذا لم يكن لديها
رجل غير محرم. *أما الكفان فالأفضل سترهما؛ لعموم الأدلة، وفق الله الجميع.

المصدر :
مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد العاشر

(((((هذا فالصلاة وافتى الشيخ بعدم الجواز أفلا تتفكرون يا أوللألباب))))))))

-وهذا أيضاً سؤال:

ما حكم لبس العباءة التي تسمى عباءة الكتف ؟ .

الجواب:

الحمد لله

عباءة الكتف ليست هي اللباس الشرعي الذي ينبغي أن تلبسه المرأة المسلمة ، وذلك أن العباءة الشرعية هي التي تغطي الجسم كله من الرأس إلى أسفل القدمين وهي أشبه
ما تكون بالجلباب الذي أمر الله تعالى به في قوله : ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ
اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً ) الأحزاب / 59 .

والجلباب : هو الرداء فوق الخمار بمنزلة العباءة .

عن أم سلمة قالت : لما نزلت { يدنين عليهن من جلابيبهن } خرج نساء الأنصار كأن على رءوسهن الغربان من الأكسية . رواه أبو داود ( 4101 )
وصححه الألباني في صحيح أبي داود ( 3456 ) .

وكذا وصفت عائشة جلباب المرأة وأنه من رأسها بقولها : كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرِمات فإذا حاذوا بنا سدَلت إحدانا
جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزونا كشفناه . رواه أبو داود ( 1833 ) وابن ماجه ( 2935 ) وقال الألباني : إسناده جيد في مشكاة المصابيح ( 2690 ) .

ويضاف إلى هذا أن وضع العباءة على الكتف فيه تشبه بالرجال ، حيث أن هذا الفعل هو من فعلهم لا من فعل النساء .

وقد ورد سؤال إلى اللجنة الدائمة هذا نصه :

فقد انتشر في الآونة الأخيرة عباءة مفصلة على الجسم وضيقة وتتكون من طبقتين خفيفتين من قماش الكريب ولها كم واسع وبها فصوص وتطريز وهي توضع على الكتف
.. فما حكم الشرع في مثل هذه العباءة ؟ أفتونا مأجورين

وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأن العباءة الشرعية للمرأة وهي [ الجلباب ] : هي ما تحقق فيها قصد الشارع من كمال الستر والبعد عن الفتنة ، وبناء على
ذلك فلا بد لعباءة المرأة أن تتوفر فيها الأوصاف الآتية :

أولاً : أن تكون سميكة لا تظهر ما تحتها ، ولا يكون لها خاصية الالتصاق .

ثانياً : أن تكون ساترة لجميع الجسم ، واسعة لا تبدي تقاطيعه .

ثالثاً : أن تكون مفتوحة من الأمام فقط ، وتكون فتحة الأكمام ضيقة .

رابعاً : ألاّ يكون فيها زينة تلفت إليها الأنظار ، وعليه فلا بد أن تخلو من الرسوم والزخارف والكتابات والعلامات .

خامساً : ألاّ تكون مشابهة للباس الكافرات أو الرجال .

سادساً : أن توضع العباءة على هامة الرأس ابتداءً .

وعلى ما تقدم فإن العباءة المذكورة في السؤال ليست عباءة شرعية للمرأة فلا يجوز لبسها لعدم توافر الشروط الواجبة فيها ولا لبس غيرها من العباءات التي لم تتوافر فيها
الشروط الواجبة ، ولا يجوز كذلك استيرادها ولا تصنيعها ولا بيعها وترويجها بين المسلمين لأن ذلك من التعاون على الإثم والعدوان والله جل وعلا يقول : ( ولا
تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ) ، واللجنة إذ تبين ذلك فإنها توصي نساء المؤمنين بتقوى الله تعالى والتزام الستر الكامل للجسم بالجلباب
والخمار عن الرجال الأجانب طاعة لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم وبعداً عن أسباب الفتنة والافتتان . وبالله التوفيق .

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء .

منقول من موقع( الإسلام سؤال وجواب )



هذا ما أحببت أن أطرحه ولعلي أجد آذان صاغية فالامر خطير فلا يقول احدنا ليس انا المعني بهذا الخطاب فكلنا معنيني


واسئل الله التوفيق والسداد فإن اصبة فمن الله وحدة و إن أخطات فمن نفسي ومن الشيطان


فجزا الله خير كل من ساعد على نشر هذه المقالة

وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين


ونقوووول

الــولــيــد
07-15-2007, 01:19 PM
وإن هذا الموضوع وما فيه من أهمية ليس للرجال فقط بل يهم النساء المؤمنات العفيفات ولأن الرجال هم القوامون على النساء فسوف
أوجه جل كلامي أليهم يا رجال اليوم ويا عمد المستقبل لن أقول إنتبهو فالكل يرى ما نحن فيه اليوم من البعد عن الدين وتحكيم العواطف بدلاَ من تحكيم رب العالمين وهذا في حد ذاته من أكبر مصائب العصر التي تحتاج إلى معالجه سريعة وبسط في أسبابها وعلاجها وسوف نحاول أن نتكلم عنها بتفصيل مطول إنشاء الله تعالى.
لا كن ما كنت أود التحدث عنه وطرحه للمناقشة هو ما نراه اليوم من بعض نسائنا هدهن الله تعالى المتساهلات في قضية الحجاب الشرعي او (النقاب) والعباءة التي توضع على الكتف


مشكوور يالغالي على الموضوع




الله يجعلها في موازيين حسناتك





تحياتي

MNahiY
07-15-2007, 02:24 PM
احم احم

يعطيك الف عافيه ..

موضوع و مجهوود تشكر عليه ..

محمد المقاطي
07-15-2007, 07:35 PM
ابو يوسف

مناحي

الله يعافيكم

ويجزاكم خير

تحيتي

نسيم الشرقية
07-16-2007, 05:55 PM
الله يعطيك العافيه ما قصرت اخووي ..

محمد المقاطي
07-16-2007, 07:32 PM
الله يعافيك

اخت نسيم الشرقيه

وشكور علي المرور

المقاطى_q8
07-22-2007, 06:34 AM
محمد المقاطي

مجهود طيب

تستحق الشكر عليه

مشكور

محمد المقاطي
07-22-2007, 04:37 PM
العفو اخوي

المقاطي

ومشكور علي مرورك

تحيتي

المحياني
07-26-2007, 04:16 AM
جزاك الله خير

مشكوور على الموضوع الجميل و الرائع

ويعطيك ألف ألف عافية

محمد المقاطي
07-26-2007, 04:26 AM
الله يعافيك

اخوي المحياني

واسعدني مرورك

الكريم