المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المستفيدون في الشرق الأوسط من فوز أوباما


احمد العتيبي
11-15-2012, 07:03 PM
المستفيدون في الشرق الأوسط من فوز أوبام

الكاتب: محمد بن هويدن (http://www.albayan.ae/1.113)

ما من رئيس دولة يجذب انتخابه اهتمام العالم قدر انتخاب الرئيس الأميركي، وذلك بالطبع لما للولايات المتحدة من تأثير فاعل على مجريات التطورات والتفاعلات العالمية بسبب المكانة الكبيرة والقوة الهائلة التي تمتلكها. ولعل منطقة الشرق الأوسط من أكثر المناطق ارتباطاً بما يدور في أميركا.

حيث إن الكثير من التطورات في المنطقة ترتبط بشكل مباشر أو غير مباشر بالولايات المتحدة ورؤيتها لمصالحها فيها. لذلك فمن الطبيعي أن نجد في منطقتنا من يجد أن مصلحته مع إعادة انتخاب أوباما فيما يجد البعض الآخر أن مصلحته في هزيمة أوباما. واليوم وبعد أن تحدد رئيس الولايات المتحدة وفاز الرئيس أوباما بفترة ولاية ثانية فإن المنتصرين مبتهجون بينما يتحسر الخاسرون. في هذه المقالة سنقف عند فهم المنتصرين في منطقة الشرق الأوسط والخاسرين من جراء إعادة انتخاب أوباما لأربع سنوات جديدة.

فلو بدأنا أولاً بالمنتصرين لوجدنا بأن قوى التشدد والتي ترفع راية التحدي ضد الولايات المتحدة وسياساتها في المنطقة تتربع على قائمة المستفيدين من إعادة انتخاب أوباما رئيساً للولايات المتحدة الأميركية. ولعل أبرز هذه القوى هي إيران وحزب الله وسوريا والسودان. فهذه القوى تدرك بأن مشروعها المتشدد مرفوض أميركياً، لا سيما من قبل الجمهوريين الذين لطالما كانوا أكثر قوة في التعامل مع قوى التشدد العالمي والتي تقف عائقاً في وجه السياسات الأميركية بشكل خاص والغربية بشكل عام. فملف إيران النووي ساخن للغاية في داخل واشنطن، وتعلم طهران بأن سخونة هذا الملف قد ترتفع إلى درجات عالية لو جاء المرشح الجمهوري ميت رومني إلى سدة الرئاسة في البيت الأبيض. لقد نجحت إيران بشكل واضح في التعامل مع أوباما خلال الأربع سنوات الماضية.

وهي تعلم أيضاً بأنها قادرة على أن تتعامل معه لأربع سنوات قادمة أيضاً، لأنه وبكل بساطة شخص لا يحمل في أجندته بند المواجهة مع إيران، بل يعتمد على أسلوب التعامل السياسي وهو ما تفضله طهران. فإيران اليوم أصبحت مرتاحة البال، فهي تدرك بأنها لأربع سنوات قادمة على أقل تقدير ستضمن من خلال دبلوماسيتها الناجحة مع أوباما في كف خطر الضربة العسكرية الأميركية لمنشأتها النووية.

وستضمن أيضاً بأنه طالما كان أوباما هو الرئيس الأميركي الذي أخرج القوات الأميركية من العراق فإنه أيضاً الرئيس الذي سيخرج القوات الأميركية من أفغانستان، وبالتالي خلق فرصة سانحة لإيران بأن تعزز وجودها ونفوذها في أفغانستان كما فعلت في العراق. فأوباما مكسب لإيران.

ومع مكسب إيران يبرز مكسب قوى أخرى متشددة كحزب الله وسوريا والسودان، فهذه القوى تدرك بأن المرشح الجمهوري ميت رومني جاء في حملته الانتخابية بلهجة هجومية ضد سياسة أوباما الهادئة مع قوى التشدد وكسب ود الجمهوريين الذين وقفوا معه داعمين طوال حملته الانتخابية. فأوباما كان هادئاً في التعامل ليس فقط مع إيران بل أيضاً مع حزب الله.

ولم يكن متشدداً كتشدد منافسه رومني في الملف السوري، وكان أيضاً بعيداً كل البعد عن السودان التي لطالما كان نظامها السياسي محل انتقاد واسع من قبل قادة الحزب الجمهوري لما يعتبرونه انتهاكات ضد حقوق الإنسان وضد مصالح الولايات المتحدة والغرب.

ويمكن اعتبار أيضاً دعاة الاستقرار في المنطقة- الذين رأوا في سياسات بوش الابن الهجومية ضد دول في منطقة الشرق الأوسط سبباً في حالة عدم الاستقرار الأمني والسياسي وتأجيج الاختلافات في المنطقة بأنهم من فئة المنتصرين في عملية إعادة انتخاب الرئيس أوباما.

فمثل هؤلاء الأشخاص رأوا في أوباما مخلصاً لهم أو لأفكارهم من جنون اليمين الأميركي المتطرف الذي تحركه دوافع متشددة تجاه التعامل مع دول منطقة الشرق الأوسط. فأوباما قد لا يكون ملاكاً بالنسبة لهم ولكنه أهون بكثير عندهم من قادة اليمين المتطرف. فالمنطقة في نظرهم مليئة بالمشاحنات من جراء سياسات اليمين المتطرف، لذلك فإنهم يتطلعون إلى أربع سنوات قادمة من عدم الجنون الأميركي على أقل تقدير في المنطقة.

لكن أكبر الخاسرين في المنطقة من عملية إعادة انتخاب الرئيس أوباما هو رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو الذي رمى بثقله خلف المرشح الجمهوري رومني نظراً لمواقفه المتشددة تجاه إيران. لم يكن نتنياهو راضياً كل الرضا عن مجرى تعامل الرئيس أوباما مع إسرائيل في فترته الرئاسية الأولى، حيث جاء الرئيس الأميركي بطموح واسع ليلعب دور في حل المسألة الفلسطينية وفق منظور الدولتين.

إلا أن تعنت نتنياهو ورفضه لمطالب واشنطن بوقف عمليات الاستيطان جعل من نتنياهو شخصية صعبة وغير محبوبة كثيراً لدى الرئيس أوباما للتعامل معه، الأمر الذي جعل أوباما يبتعد عن المسألة الفلسطينية وينشغل بمشاغل أخرى، وجعله أيضاً يقف في وجه مساعي نتنياهو المتشددة للتعامل مع إيران بحزم أكثر في مسألة ملفها النووي. أوباما في فترة ولايته القادمة سيفضل التعامل مع شخصية غير شخصية نتنياهو في قيادة إسرائيل، لذلك لن يكون من المستبعد أن نجد فرص استمرار نتنياهو في رئاسة الحكومة الإسرائيلية أقل مما كنا نتصوره قبل إعادة انتخابه. لا سيما إذا ما أدركنا بأن العنصر الإسرائيلي أي المرتبط بدعم إسرائيل لم يكن حاسماً في ترجيح كفة أوباما، حيث إن الداعمين لأمن إسرائيل كانوا من المؤيدين للمرشح الجمهوري. فنتنياهو وبرنامجه الاندفاعي تجاه المواجهة مع إيران هما من أكبر الخاسرين في منطقة الشرق الأوسط من جراء إعادة انتخاب الرئيس أوباما رئيساً للولايات المتحدة الأميركية.


المصدر: صحيفة البيان بتاريخ 11 نوفمبر 2012 (http://www.albayan.ae/opinions/articles/2012-11-11-1.1764365)