المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : احم احم [.. محمود حيدر تحت المجهر ..]


MNahiY
10-28-2010, 05:32 AM
احم احم

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله

عليه من الله مايستحق


شخصية اليوم هو رجل الأعمال " محمود حيدر " و هو على كلام


المقربين منه كان تاجر ذهب في فترة ما بعد الغزو و ما بعد


الثورة الإيرانية ! و لكن لماذا لم تتضخم ثروته سوا في الأعوام


القليلة الماضية أي خلال العشر سنوات الماضية تقريبا لتصل إلى


ملايين وربما مليارات ! و لكن يبقى السؤال هو هل تجارة الذهب


هي من تستطيع تمويل كل تلك المشاريع الضخمة في وقت قياسي ؟ ؟؟؟؟؟



الإجابة لكل شخص عاقل لا بالتأكيد و هو ما يدعوا بما لا يدع



مجالا للشك بوقوف طرف خفي خلف " محمود حيدر " و أغلب


أصابع الإتهام تشير إلى " الجمهورية الإيرانية " خاصة إن " محمود حيدر "
لا يتكلم العربية و عاش سنينا طوال من عمره في
" الجمهورية الإيرانية " .


و هو ليس كويتيا بالتأسيس حيث إنه تم تجنيسه عام 1974 وفقا


للمادة الخامسة و هو متزوج من إيرانية و جنسيته الأولى
" إيرانية " ..


و كان يعمل " قارئ عدادات " في وزارة الكهرباء و الماء !!


تعالوا لنتعرف أكثر على ثروة " محمود حيدر " المخيفة و


نتعرف أكثر على بعض الأساليب التي يتبعها " محمود حيدر "


للتأثير على المواطن البسيط ..



أولا :




سأقوم بسرد الوسائل الإعلامية التي يملكها " محمود حيدر " :




1- جريدة الدار .
2- قناة العدالة .
3- قناة فنون ( واجهتها الفنان " عبدالحسين عبدالرضا " ) .
4- المختلف .
5- مجلة سوالف .
6- سوالف .
7- اوتار .
8- المشكاة .
9- خدمة برلماني .
10- قناة سكوب ( شريك مؤثر ) .



الشركات التي يملكها :



1- بنك الخليج .
2- بنك الكويت الدولي .
3- شركة لؤلؤة الكويت العقارية .
4-مجموعة محمود حيدر .
5-شركة الزمردة الاستثمارية لإدارة الأصول .
6- شركة " 4u للإتصالات " .
7- عيادة الميدان .
8- الشركة المتحدة للخدمات الطبية .
9- يملك حصة مؤثر في شركة " القرين " .
10- شركة أولى للوقود " حصة مؤثرة " .
11- بنك بي بي كي " حصة مؤثرة " .
12- بنك الكويت و الشرق الأوسط .
13- يملك حصة مؤثرة في " بنك برقان " .



و الكثير من الشركات الأخرى في أقل من 6 أو 7 سنوات !؟



وكذلك يقال إنه هو رجل الأعمال الذي إشترى الارض المواجهة لمركز " وذكر " المملوك لصاحبه الشيخ " فؤاد الرفاعي " لكي يقوم ببناء مركز مضاد له ..


كذلك يتردد إن " محمود حيدر " يتصدر قائمة المستثمرين الجدد في العقار في الدائرة الخامسة بالذات ؟!






ثانيا :



يلاحظ الجميع وقوف " محمود حيدر " مع نواب الشيعة أثناء خوضهم الإنتخابات بل إن تغطية قناة "العدالة " للإنتخابات و على لسان المذيع " جعفر محمد " ردد عبارات مثل " نبيها عشر " عن وصول عشر نواب من الشيعة للمجلس ؟!



و الغريب في الامر إن " محمود حيدر " قام بإفتتاح قنوات كثيرة متابعينها هم شريحة كبيرة من أبناء القبائل و يقوم بزرع بعض الأفكار و ترويجها من خلال تلك القنوات إلى جانب إنه يبعد عن نفسه صورة الطائفية , و في نفس الوقت هو يدعم القنوات التي تثير الفتنة و تثير القلاقل مثل قناة " العدالة " و قناة " سكوب " و غيرها من القنوات .








ثالثا :



المثير للضحك إن قنوات مثل " العدالة " و " سكوب " يملك بها " محمود حيدر " نسب كبيرة و يدعمها و هي قنوات شنت حملة على " مزدوجي الجنسية " متناسين إن المالك الأكبر لتلك القنوات هو " إيراني " و أن ذلك الشخص لا يتكلم حتى اللغة العربية , و حاولت جاهدا تلك القنوات إقران صورة القبائل بأنهم هم المزدوجين و تعميم الصورة تلك على أبناء القبائل و تصوير الكويت على أنها " سور " و كم قرية و " قصر أحمر " و فقط ...



متناسين إن بادية الكويت زخرت بقبائلها و أهلها بل إن أقدم قبائل الكويت " قبيلة العوازم " أغلب أبنائها هم من سكان بادية الكويت و ليس من سكان سورها او قراها فالغالبية كانت في البادية و الغالبية لم يتم تجنيسها إلا في " الستينات " ذلك إنهم كانوا من أهل البادية الذين لم يعوا أهمية الوثائق الرسمية .



إن الطريقة التي تعاطت بها وسائل إعلام " محمود حيدر " مع أي قضية حدثت يغلب عليها نوع من " الخبث " حيث إن الملاحظ لتحركات تلك الوسائل يرا جليا إن " محمود حيدر " بقنواته حاول فصل و سلخ القبائل من المجتمع الكويتي و وسمهم بالإزداوجية و من ثم قام ببث النفس " الطائفي " المدافع عن كل ما هو شيعي حتى لو كان على مصلحة الكويت و هو جلي في " جريدة الدار أو جريدة العار " !



و أن الملاحظ لقنوات " محمود حيدر " التي تعني بالقبائل من قنوات شعر نبطي أو قنوات تراثية يلاحظ إن هدفها الأول هو لمحاولة إظهار الروح القبلية و أن القبائل لهم إنتماء " للمملكة العربية السعودية " متناسيا إن التاريخ يشهد على عكس ذلك و معارك الكويت خير شاهدا و دليل.. فالدماء لا تنقلب ماءا بين ليلة و ضحاها حتى و إن كان إعلاما قويا يعمل ليلا نهارا على قلب الحقائق .









كلـــــــــمة أخيـــــــرة :



كل محاولات " محمود حيدر " الإعلامية لشق وحدة الشعب الكويتي و تحويل و تنصيب نفسه زعيما على الطائفة الشيعية هي أجندة خارجية يتم تطبيقها بدعم خارجي لا محالة فذلك الرجل " الإيراني " الأصل تجنيس عام " 1974 " يعمل " قارئ عدادات بوزارة الكهرباء " و كان مسجونا بإيران في عبادان فكيف ومتى وصل إلى هذا الثراء الفاحش ؟



الإجابة : بالتأكيد إن هذا الشخص ماهو إلا وسيلة " اللوبي الإيراني " للسيطرة على الإعلام الكويتي و على مجلس الامة الكويتي بعد إن تم شراء نواب الشيعة بدعمهم المادي لهم قبل الإنتخابات بل إن الذي إنتشر بين الناس إن اجتماعا مرشحي الدائرة الاولى من الشيعة إجتمعوا مع السفير الإيراني قبيل إعلان ترشحهم لخوض إنتخابات 2009 .



رسالة لراعي الإعلام الفاسد و مندوب إيران :


لن نسمح لك نحن أبناء الكويت الأحرار بأن تنشر سمومك بيننا و سنصم أذاننا عن ترهاتكم بالإعلام و سنقوم بحث نوابنا على تطبيق قانون " المرئي و المسموع " و سنحث نوابنا على الوقوف ضد كل من تسول له نفسه بإستخدام الإعلام لتحقيق أجندات خارجية مشبوهة ..

مـ/نـ