المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أسرة المغارقة من عتيبة _ نسب _ فروسية _ بطولات


مالك العتيبي
01-08-2010, 03:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مقدمه :
حفاظاً على تاريخنا من الاندثار وسعيِـنا لكي نكتب هذه النبذة البسيطه عن اسرة المغارقه :

نسب المغارقه :
هم أبناء مغيرق بن شهيل بن مجرور بن عامر جد العمريه من العصمه من برقا من عتيبه من هوازن
نبذه عنهم :
أسره عرفت وبرزت في عتيبة برز منهم فرسان وعقداء منهم من ذكر في أمهات الكتب ومنهم من يحفظ قصصهم الرواة وهم قسمين ذوي نجران وذوي فراج

المغارقه هم : عبدالله الملقب بـ دغم و نجران بن مغيرق صاحب الدرمه و فراج بن مزيد والفارس العقيد مزيد بن فراج والفارس زيد بن فراج و الفارس سطام بن نجران والفارس عزيز بن نجران
وضفيدع بن نجران اخو جزاء ابا العلا من امه
و الفارس هزاع بن ضفيدع و عبود بن مزيد
و محيميد بن مزيد الملقب بـ( الرتوعي ) و البواردي ماجد بن هزاع بن مغيرق من اشهر الرماة بنجد والشمال

وهذه الاسره لم يعزل عليهم أحد حتى شيخ العصمه ابا العلا والدليل :

ان جزاء ابا العلا اذا قلع القلاعه وجاءه من يحتذيه قال ودوها لمزيد بن مغيرق تقدير وموده لصلة الترابط بينهم والحسب والنسب ولا عزل ابا العلا على المغارقه والعلوات يعترفون بذلكـ الى يومنا الحاضر .

نبدأ بذوي نجران

وهم اهل الدرمه كما غيرهم ممن سار بالدرمه من قبيلة عتيبه
والدرمه عباره عن جمرك في وقت المعاصر يقومون بحماية الحجاج
من الشرق الى مكه ذهابا وايابا ومنطقة الشرق خاصة لعائلة المغارقه ذوي نجران ولم تكن تحت لواء احد

وهناك ادلة منها :

الدليل الاول :
المثل الذي اصبح دارجا ً
عند عامة قبائل المنطقه الشرقية } نرعى الخطر بليا ولد هاجرية { والقائل نجران بن مغيرق عندماا عرضوا عليه فرسان بني هاجر حمايتهم حجاجهم
وهي شطر من بيت لنجران ولكن للأسف القصيدة فُقدت او نسيت فمن كان يعرفها فضلاً وليس امرا ان يبلغنا .

والدليل الثاني :
عندما وقعت الذبحه بين المغارقه كان الخلاف بينهم من اجل الدرمه وهو ان هزاع الله يرحمه
قتل عمه عزيز الله يرحمه وهذا دليل اخر ان المغارقه درمتهم مستقله ومن بيتهم ولا يخاشرهم احدا فيها..
فلو كانت تبع لأحد لكان سحبت منهم ..
والدرمه ليست محصوره على شيخ القبيله كما يعتقد البعض
بل هي عباره عن جمرك ومصلحه وتجاره وليست اماره..
والدليل الثالث :
المخطوطه العثمانيه

ذوي نجران هم اهل الدرمه وجاء لهم صولات وجولات مع السويط وفيه قصيده لأحد شعراء الظفير يقول فيها :


نجرك نجـران مـداوي الغلا يـلوخلاك من بعد التمـدري تونيـن
تسعين يـوم والركايـب شلايـللامن قضى ني(ن) على ني عامين
ابن مغيرق يـوم يبـس البلايـلشره على روس الدهاه السلاطين
بين السويـط وبيـن الاد وايـلشجعان وسط المعـارك مسميـن
قضعان سيفه من خيار السلايـليرفع موازين ويرخـي موازيـن
يوم ولد الـلاش مالـه مسايـللايقضي الحاجة ولا يقضي الدين


ونجران بن زيد بن مغيرق من الرجال المشهورين ولديه مربط للخيل
وابنائه : سطام وسعود وعزيز وضفيدع
سطام اشتهر بالكرم وجاء من الشريف ونزل بالرياض وكرَّمه الملك عبدالعزيز وشرفه

وعزيز راعي نزل ونزل فوق الانجل ويقول شاعر من الظفير عندما ذكره او خطره او ضافه :
ذكر بن مغيرق ما يموت / نزل على بيته بيوت / دق المنساب يوم الوقوت / على الانجل يذكرونه


وضفيدع مات وهو صغير وابنه الداهيه هزاع
وهزاع له مواقف مشرفه مع الملك عبدالعزيز وكان من المقربين اليه والرجال الامعين انى ذاك وعندما هاجروا الباديه نزل سنام مع سلطان ابا العلا وكتب في كتاب الزامل اصدق البنود في عهد ابن سعود
يقول نزل سنام ابا العلا شيخ العصمه ومن رؤسائها هزاع بن مغيرق

ومن قصص هزاع سالفة ابل سبيع الغضويات..!
أنه عندما غزا سلطان ابا العلا على السوده بالعصمه وكسبوا ابلاً كثيره ورجعوا وكان هزاع ابن عثوان المعروف بالكلاخ من العثاوين من الشهله من العمريه كان جاراً لابن دليقم وقالوا حسب الاعراف المرعيه بين القبايل هذا الولد هو صغير السن يرد الابل بحكم اعراف الباديه واتوا السوده بقيادة ابن دليقم عند سلطان ابا العلا واحتجوا بذلك ومن حكمة سلطان قال الولد هذا يقرب للمغارقه ولا هناك مغارقه ان ذاك سوى سطام قد طعن بالسن ومعه ابن اخيه داهية الدواهي ( هزاع ) وكان جل الابل عند العمريه وقال سلطان روحوا للعمريه واليا وافقوا ارجعوا لي واخذوا اللي عندي من ابلكم وهاذي من حكمة القايد وقام سطام وابن اخيه هزاع واتفقوا مع العمريه على اختيار القاضي الذي نرحل له واتفقوا واختاروا ابن محيا وشقُّوا طريقهم وعندما انتصفوا في الطريق صار عندهم تراجع فقالوا ابن محيا عانية للمغارقه وسطام خاله ابن رايد من الرباعين وادعوا ان يحامون مع المغارقه قال هزاع ليه ماقلتوا لنا وحنا عند اهلنا قالوا تو انا ذكرنا وفي تلك اللحظه بكى العود سطام من القهر والغلب وقال هزاع ياعمي لاتبكي الحزام من الصك اليا الصك ( كله رصاص ) وحرم عليهم لين مامشيتوا وشقيتوا طريقكم لاعمل فيكم حريقه وياصل صداها القاصي والداني فتراجعوا بعقلانيه واتفقوا لمعرفتهم جيدا بـ هزاع انه انسان قاتل ووصلوا عند ابن محيا وكان عنده ابن رومي من الدعاجين وخال هزاع ابن عيده ريس المعاليه من الدعاجين وقال ابن محيا وش عندك يابن مغيرق وش معدالك وقام ابن رومي وقدم البندق عن هزاع كامعدال وتحاجوا عند ابن محيا وفلج هزاع باسلوم عتيبه اما المحاور في القضيه فهو سطام العود ومحاوره محمد الحمر فقال ابن محيا ( ادأ وقلع محدا ) ورجعوا ابل ابن دليقم له وراح عند الحج يبيض لابن مغيرق ويتشكر بما فيهم زعيم القبيله سلطان ابا العلا..
وسبق وان تحدث عنه ماجد بن خثيله في مجلسه يقول
( من يوم عرفت يميني من شمالي ما شفت مثل هزاع ولد المراءه بشجاعته واقدامه وصرامته )

ذوي فراج
فراج بن مزيد ابن عم نجران واخوه من امه
وفراج ونجران عاشوا في الشمال مدة من الزمن ورجعوا الى نجد هو واخاه نجران وتضامنوا مع مشعان ابا العلا وتجاورا وترابطوا وتصاهروا واصبحوا عباره عن اسرة واحدة وفراج تزوج بنت الشيخ ابن زريبه وانجب الفارسين المشهورين مزيد وزيد واختهم هيا التي ينتخوا بها
ورجع مرة اخرى الى الشمال واخذ بنت ابن رجيبان من العبيات من مطير وانجب فيحان..

الفارس مزيد بن مغيرق
ومزيد عنما كان صغيرا اشتراء له اباه ثلاث من الخيل وذبحت تحته ولم يفعل شيء فقال مشعان ابا العلا تستاهل يا فراج فقال فراج لماذا قال مشعان لانك خرجت عن العصمه وذهبت للجذعان والروقه فرد مزيد وقال يا ابي لا تهتم فيما معناه ( خيرها بغيرها ) وقال فراج خربها مزيد سلط الله على زيد
و الفارس مزيد بن مغيرق فهوا غني عن التعريف فهوا من فرسان عتيبه المعروفين الذي شارك في أغلب مناخات عتيبه الضال والجنيفا وعرجا والحرمليه والرشاويه و و الخ ولقب بذباح الشيوخ فقد قتل على يده شيوخ كثيره.

ومن قصصه

مزيد كان عند فارس ابن سحمان فخطب صيته ابنت فارس واعطاه فارس
ابنته ولكنه قتل قبل ان يأخذها
وله سوالف مع ابن سفران كثيره
وقد استأسره ابن سفران هو ومنير ابن شاهر الحسيني

يقول مزيد بن مغيرق الله يرحمه في حداء:
يـا ربعنـا ذبـح الحيـران .... وارهوا على الخيل الحليـب
نبى نطارد خيل بن سفـران ... ونفرق حبيب عـن حبيـب
لعيون صيته بنت ابن سحمان ... ندقل علـى جمـع الحريـب

ومزيد استاسره ابن سفران شيخ الخنافر هو ومنير ابن شاهر الحسيني
عندما لقيه على في تل من التلال فقال هل انت مزيد فسكت مزيد فقال هل انت مزيد فسكت مزيد فقال تراك من العارض الى العارض فهل انت مزيد فقال نعم فاخذه ابن سفران وقال انت بوجهي وذهبوا الى البيوت ووصى ابن سفران ربعه عليه وذهب وانا راجع لكم بعد مده وعندما علم هذال ابن فهيد
فقدم السبور للبحث عن مزيد فعندما علموا بمكان مزيد ذهبوا واخذوه وعندما رجع ابن سفران فسال ابن شاهر اين صاحبك بن مغيرق فقال اخذوه ربعه فقال خذ الناقتين الملحاء والعفراء وعطها مزيد ومعها الجوخه ولما وصل شاهر لمزيد بالنياق فقال مزيد خذ يا ابن شاهر احدى النياق واعطني الجوخه
ومن قصص مزيد وطرائفه
ان مزيد وجزاء ابا العلا ومحيمد العقيلي خطروا على الخراريص من ذوي عطيه و نوخوا عند احد البيوت وكان راعي البيت غائب واتوا الجيران وقالوا يا رجال تفضلوا لدينا فراعي البيت غائب فرفضت المرأة وابت الا ان تضيفهم فاتت بالخروف وقالت احد يصلح عشاكم يا ايها الرجال فقام مزيد وذبح الذبحيه وسلخها ويم استوى العشاء قالت انظروا عشاكم فاتى مزيد وسالته انتم من فقال جزاء ابا العلا ومحميد العقيلي ومزيد بن مغيرق فقالت اريد ان اطلب منك طلب فقال ما هو فقالت اريد ان ارى مزيد فقال مزيد وماذا تريدين منه فقالت علي نذر اني ان رايته اسلم عليه فقال انا مزيد ولقى ظهره للمرأة فسلمت على راسه من الخلف .


ومزيد ملقب براعي مرحبا لكرمه لدى العصمه والشيابين والدعاجين وغيرهم من فخوذ عتيبه وهذا المعروف والمتعارف عليه لدى قبايل نجد.
يقول الفارس والشاعر شويمان ابالجلادا العصيمي رحمه الله


ألا ياوجـودي يالعقيـلـي وياقـبـلانوأبو مرحبا وان جوا هل الهجن ينصونه
والاخر ولد راقي والاخر من الصمحـانجزاء وافي الاشبـار ماقـط يشنونـه


ومن قصصه أيضا :
مشاركته مناخ الحرمليه وكان له فعل يذكر فقد قتل شيخ الجحادر محمد بن حشيفان وقد قال عنه ابن ثعلي العضياني رحمه الله
وابن مغيرق جندل القحطاني**يوم اجتوال الخيل فالميداني**ماله لزوم وجابته المنيه

ومن قصصه ايضا" :
شربه لفنجال تراحيب بن شري بن بصيص بعد ان عرض عليه الفنجال من قبل ابالعلا عندما عرضه مشعان ابا العلا فقال من يشرب فنجال تراحيب لكي اخبر هذال وعتيبه لدى وصولنا لهم ان هناك من شرب فنجال تراحيب وهم اثناء الطريق لغدير الحور فعرض الفنجال على ابناءه جزاء وسلطان فرفضوا شرب الفنجال وعلى محيميد العقيلي ورفض وعندما اتى لمزيد شرب الفنجال وقال ادري انك تريد قتلي يا مشعان ولكن والله اذا رائته لاقتله او يقتلني.
وقد شرب هذا الفنجال ثلاثه من فرسان عتيبه وهم :مزيد ابن مغيرق وناصر ابن عقيل و فاجر السلات ولكن العصمه لم يحضروا المعركه هم والمقطه فلقد كانوا امداد

.
كذلك لهم موقف في عطفت حرب اخذها مزيد وزيد ومعهم ابن صدغان ومعهم معيض ابو الكلاب ويقال ان العميدي معهم ويقول عايض العبود الله يرحمه ان ابوه شديد معهم والله اعلم لكن عندما اقتحموا الابرق كان مزيد في مقدمتهم واخوه زيد فقال قد البعير يابن صدغان وقاده ابن صدغان ويقال انه ذبح قواد الجمل وجوك يحدون الجمل بكوكبة من الخيل حتى وصلو محمد ابن هندي فخاطب مزيد قال انت وين موديها قال انت اللي حديتنا على هذا الموقف قال ابن هندي الرجال ياخذون الابل وانت جايني بهاذي قال مزيد الابل اخذ مثلها بكره ولكن اهانة لصنيتان .

أما مقتله :
عندما اغار العماج على الهدف من الدعاجين واخذ الابل واستنجدوا بالعصمه
فقال سلطان ابا العلا مزيد ابن مغيرق لا يذهب خوفا انه يذبح من بعد جزاء واخذ اخاه زيد فرس
مزيد التومه وقال مزيد خلني افرج للعتيبيات فاعطني الفرس واتى مشعان ابن جريبيع وقال
لن نذهب الا بمزيد فأعطى مشعان فرسه لمزيد فقام زيد وارجع التومه لمزيد ,وكدت الخيل
بقيادة مزيد ويقال ان مزيد صوب العماج وارجعوا الابل وكان معهم منعا كثير وكان زيد مصوب
والمعركه في خشم الدغيبيس وقام احد منعا مزيد وتغفله وقتله غدرا واخذ الفرس وهرب وهو عفيص من ال رشيد من الوعله من يام وقام سلطان ابا العلا وجمع المنعا كلهم واحد يقال انهم
خمسين والمرجح خمسة وعشرين واعدمهم بالبندق وقال ضعوا مزيد فوقهم وكان زيد مصوب
وعندما علم ان اخاه توفي لفظ انفاسه تسمى بسنة ذبح المغارقه لدى عتيبه.

وقد قيلت قصائد منها
قصيدة عبدالله بن عابد المطابق العصيمي رحمه الله حيث رثى فيها مزيد وكذلك قتلى العصمة ..




يامل قلـب لاعـه اليتـم لاعـهكما يلوع العشب صلف المعاصير
على ربوع كل أبوهـم بساعـةوصبرت عنهم يوم جت المقادير
الكل منهم سام روحـه وباعـهواحمد يا ربي حسيـن التدابيـر
وأبكي على (مزيد) زبون الوداعةوابكوا معي ياهل العياد المقاصير
زبن الحصان اليا تردى ذراعـهاليا دبرن ذلـي وذلـي مناحيـر
وغيث لنا وإن جت ليال المجاعةوتنادي الخطار مثـل الحداديـر
وغاد لشيخان القبايـل مراعـهترعى به القطعان حل المخاضير
وإن جاء نهار فيه حت السراعةتظهر فعوله عند تال المظاهيـر
وزود على هذا بـراي الجماعـةومنارة يحمس عليهـا بتبهيـر



كذلك قصيدة الشاعر والفارس المعروف / نهـار بن عويض بن عموش العايضي العصيمي رحمه الله وهو يحدى هذه الابيات:




ياليتني حضرت فـي الصـرداحوالله لاخـذ ثـار ابـو عـبـود
لاخـذ قضيـا كاسـب الامـداحعيب(ن) على اللي ما يروي العود
اما نجـي باريـت(ن) الاجـراحولا نــروح وجثـتـن لـلـدود



ولدى مزيد مربط من الخيل ويسمى الحمدانيه منها /
(الطرقى ,التومه ,الدهماء ,سوده )
الطرقى فرس ابن حشيفان اخذها راعي التومه مزيد بن مغيرق قلاعه بعد قتله لابن حشيفان في الحرمليه
والشواهد على ذلك
في معركة الحرمليه من كتاب ابن بليهد في الاخبار وما حدث عند العرب من اثار (عندما انتهى ابن حشيفان من مطارة هذال بن فهيد والشيابين واركاهم على جبل سوفه رجع وكر بهجوم معاكس على العصمه والدعاجين ونخوا مزيد وقالوا اليوم يومك وهدف عليه مزيد واخذ الطرقى قلاعه )

من كتاب صحيح الاخبار لـ ابن بليهد

ومن كرمه ومكارم اخلاقه كل ليله لديه ظيفه وانه يحقق جاراته بنفسه وويقول اغذي ولدك خليها يفكنا من القوم بكره
ويتميز مزيد بالكرم وخفة النفس والفروسيه وخدمته للقوم

وله قصص كثيره

وكان للفارس مزيد أخ يقال له زيد وكان لا يقل عنه فروسيه ولكن يقال سالفه دارجه (يطعن زيد والمدح لمزيد) مواقفه مع اخوه وهو فارس يطعن بالسيف والرمح والكرده ولكن المدح من نصيب مزيد حتى ان جزاء ابالعلا في ذات يوما قال (يا مزيد ما نصلح نغزي جميع ) قال مزيد لماذا قال جزاء ( اخذت المدح عنا كلنا ) ومزيد رجل مفوه بالاطراء ومحبوب لدى العصمه
عبود بن مزيد
هو ابن الفارس مزيد وبالنسبه لعبود فلقد اشترك مع الاخوان في وقعة تربه والطائف وفتح مكه والرغامه مع خاله سلطان ابا العلا وكلف عبود بقيادة سرية من الاخوان في مكة وجده
وكان هو وماجد بن جزاء اباالعلا قبل فتح الاخوان للحجاز مع الشريف عبدالله بن الحسين وعندما تحرك الاخوان بقيادة سلطان بن بجاد وسلطان ابا العلا انضموا لجماعتهم وقاموا بالواجب المطلوب
وعبود اشتهر بالتواضع ويمتاز بمكارم اخلاقه
ويقول احد الشعراء :


يا طير سلملي على الشيخ عبودراع الحصان اللي طويل عنيقه


ويقول احد الشعراء


يا اهل الركاب اللي وطتنا تبارىعند العشي مرن مع العصر وبود
ان كان تبون العشـى والبهـاراقدامكم يا اهل النضا بيت عبـود


وابناءه ( مزيد . دحيم . ماجد . محمد . محمد الثاني )
وابناءه كثير ولكن ماتوا وهم صغار.

محيميد بن مزيد ( الرتوعي )
محيميد لا يقل عن اخوه عبود ويتميز بالكرم والشجاعة واشترك ايضا مع الاخوان وكان مشهور بعسف الخيل وترويضها وهو صاحب بئر ام سريحه الذي اهداه الى صهره ناصر العقيلي .


الله يرحم اموات المسلمين

المصدر : منتديات العصمة الرسمي

عــمـــر
04-11-2010, 02:37 PM
يعطيك العافيه

لاهنت

مالك العتيبي
04-11-2010, 08:43 PM
ولا هنت أنت

والله يعافيك ويبقيك

أشكرك على المرور العطر