المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شايب هواوي وبنت ملكعه


عبدالله العضياني
10-02-2008, 05:45 AM
حمدان شايب ولكنه هواوي و قلبه خضر يعشق بسرعة وكان فيه بنت صاحبة مقالب أرادت أن تمازح حمدان لترى ردة فعله فذهبت إليه وسلمت عليه وسألت عن حاله بكلمات جميلة ثم ذهبت فجأة وبدون استئذان فتعلق قلب الشايب حمدان بها وقال فيها أبياتا ذاكرا فيها أنها أعادته للماضي وأنها اذا لم تبادله المشاعر فإنه سيلحق بأخيه حمود الذي في قبره كما يذكر التاريخ واليوم الذي قابلها فيه حيث قال :



يا بنت خوذي خاطري وارحميني=لا تجرحين العود بعيونك السود
غضي نظرك وغطي الوجنتيني=لعل يومٍ جدد الجرح ما يعود
يوم انتهى مع مرمسات السنيني=جتني صواديفه على غير مقصود
باول شهر عشره نهار الثنيني=حمدان مروا به على جنازة حمود


وكان هدف الفتاة الرئيسي هو أن تجاريه بالقصائد من باب المزاح وهو لا يعلم أنها شاعرة فردت عليه بأبيات ساخرة قائلة:


يا شايب الرحمن وينك وويني=عزي لحالك قدمك الباب مسدود
قلبك عطوف وجاه قلبٍ متيني=والبنت ما تشفق على مغازل العود
حبل الرجا مقطوع بينك وبيني=مثل الغليث اللي رعا قلبه الـدود
أقفى شبابك والعرب مقبليني=يا عود ما يرجع من العمر مفقود


فتحطم قلب حمدان عندما سمع أبياتها وفقد الأمل في قربها وقال أبياتا موضحا فيها أنه لا رغبة فيه للغزل بعد هذا العمر فقال :



يا بنت صدي بالعيون الظليله=لا صد عنك الله نهار القيامه
مالي ومالك يالفروع الطويله=لو فيك من رسم البداوه علامه
يا بنت ما لي بالثمانين حيله=أهدف كما تهدف على البير قامه
أقفى شبابي والدهر شفت ميله=يالله حسن الخاتمة والسلامه
أعطيك موجز والبضاعه قليله=وأخذت لك من صافي الماء سنامه


وبعد فترة من الزمن مرت به ثانية وألقت عليه السلام ذهبت بسرعة مما أثار الشايب حمدان ففكر في أن يقول لها أبياتا يخبرها بأن الدور سو يأتيها يوما لتصبح عجوزا هي الأخرى وأنه من الرجال الطيبين وممن تنصاه الناس ومشهود له بالكرم وأنه لا يريد منها سوى السلام وإلقاء التحية والترحيب فقال :



يا بنت ما جاس الكبر والخشونه=وعادت شباب اليوم يجفل من الشيب
يا سرع ما وبلك تمزع مزونه=يالفاتنة يا أم الثمان الرعابيب
يا بنت ما بيني وبينك مهونه=كلمة شرف نبي تحية وترحيب
الله من عودٍ ثقيلة ظنونه=ينصاه راع المشكلة والمواجيب
على الكرم والدين نفسه حنونه=تلقاه بالأجواد شرق وتغاريب


ثم أرسل الأبيات مع عجوز وعدها بهدية قيمة إذا أوصلت الرسالة لها، فأخذتها العجوز إليها وبعد أن رأتها الفتاة حبست العجوز في غرفة وقالت لها مثل ما أتيتي بأبياته يجب أن ترجعي بأبياتي إليه فكتبت الفتاة أبياتا أقوى من الأولى وأكثر تحطيما لقلب حمدان حيث قالت :



العود عود وطايحاتٍ سنونه=من كثر ما يرقد على جرة الذيب
عودٍ مهرقل والعرب ما يبونه=يا عود ما لك في طويل المراقيب
أقفى شباب العود راحت حتونه=مثل اليتيم اللي بكا ما له مجيب
جداه ينثر دمعة ٍ من عيونه=غريق موجٍ ما لقاله مقاضيب


منقول

المقاطى_q8
10-02-2008, 11:07 AM
قصه وابيات رائعه

عبدالله
نقل موفق

عبدالله العضياني
10-02-2008, 01:09 PM
مرورك الرائع شكرا لك

MNahiY
10-02-2008, 11:12 PM
احم احم

يعطيك الف عافيه ..

نقل رائع .. سلمت يداك ..