المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شبيب بن دواس وبعض ماذكر ب" صحيح الأخبار "


المقاطى_q8
04-19-2008, 12:00 PM
من خلال قرائتي كتاب صحيح الأخبار ( عما جاء في بلاد العرب من الأثار ) الجزء الخامس
ومن مذكراة الشيخ / محمد بن عبدالله بن بليهد ( المذكرة الأولي )

يقول بن بليهد :

حدثنى به راشد بن هذالى المقاطي قال : كان من جماعتنا العلابيه رجل شاب يقال له شبيب بن دوَّاس ، وهو
من أفرس أهل زمانه وكنا قاطنين على بلد الشعراء ، فتواعد الرؤساء أن يغزوانا على قحطان وهم يشربون
مياه الحمرة ( طحي ) <1> وما حوله ولا يبعد عن الشعراء أكثر من مسافة يومين للماشى المجد على الركاب
وقحطان في ذلك الحين أعداء لنا وليس لهم جار يحميهم منا وغزونا برأى رؤسائنا الحمدة وهذال بن فهيد
الشيباني ، وكان عدد الركاب خمسمائة ذلولا وعدد الخيل ثلاثمائة فجدينا في السير والسرى وصبحناهم وهم
غارُّون ، فأخذنا إبلهم وجئنا بها إلى أهلنا ونحدوها على الخيل ونحدوا <2> وهذى عادة لمن آب بالغنيمة ،
وبعد إيابنا أقمنا عشرة ايام ثم مشى الذين لم يغزوا إلى الرؤساء وقالوا لهم اغزوا بنا ثانية إلى قحطان لعلنا
نغنم كما غنم أصحابنا ، فقال الرؤساء : اربحوا العافية ماكل يوم غنيمة ، فذهبوا إلى الرئيس الكبير هذال بن
فهيد وقالوا له : نريد أن تغزوا بنا لعلنا نغنم كما غنم أبناء عمنا ، إخواننا ، فقال أنى أخشى عليكم من قحطان
ويمكن أنه قد بعث بعضهم لبعض وحشدوا فى انتظاركم فكأن هذا الرئيس يرى بعينه فألحوا عليه ، وقال :
لا بأس أنا أغزو بكم ولست مسئولا عما يحدث فضرب لهم موعداً أن يجتمعوا على دلعة وهي منهل ماء يبعد
عن الشعراء مسافة يوم لحاملات الأثقال وهى فى الجبهة الجنوبية منها وكان عند القاطنين على بلد الشعراء
رجل على راحلته من القحطانِيين المَغْزُوِّين ، فانطلق على راحلته فى سواد الليل وأخبر قبيلته فقال : إن عتيبه
أتوكم ثانيه فاتَّعَدَ القحطانيون جبيلات الزبيدى أسندوا ظهورهم إليها وبعد ممشى الغزاة من أهلهم بيومين نأتي
على خبر شبيب بن دوَّاس سالف الذكر اجتمع الفرسان عند الرئيس هذال بن فهيد الشيبانى وأخذ رجَّاله الدّله
ليصب القهوة ، وكان شبيب بن دوَّاس غلام صغير فلم يعطه صاحب القهوة إلا آخر الناس ، فالتفت الغلام
إلى هذال ، وهذال لا يعرفه فقال له : ياعم ما لسبب فى صاحب قهوتك يوزعها هنا وهناك ؟ قل له يقص <3>
ولا يخص ، فقال له هذال : ( يستحق الفنجال الذى قد بان له أفعال ) . فلما اصبحوا ورأوا إبل الأعداء أمرهم
رؤسائهم بالغارة ، وكان شبيب بن دواس على فرس سابق تلحق ولا تُلْحق فأخذ العتبان إبل القحطانيين وظنوا
أن هذه كالأولي فانقلبوا بها فما شعروا إلا والخيل محدقه بهم من كل جانب ، وهذى عزاويهم :
( خيال الرحمان وأنا ابن درَّاج <4> )
( خيال سمحات الوجيه وأنا ابن عاطف <5> )
( مبعد مساريح البكار وأنا ابن روق <6> )
فأفتك القحطانيون إبلهم وظن العتبان أن القحطانيين اكتفوا بإبلهم ولكنهم لم يكتفوا بها فانهزم العتبان ، وجاء
من فارس قبيلة السمحة من قحطان على جواده ، فكان مصلح ابن فهيد على راحلته ، فطعنه برمح فقتله ، فكان
الرئيس هذال بن فهيد يرى قاتل أخيه مصلح ولم يتمكن أن يأخذ الثار به ، وكان شبيب بن دواس يراه فقصده
وتمكن من قتله فقتله وأخذ جواده ، وقصد هذال واعتزا أمامه وقال : ( خيال البلها شبيب ) والتفت إلى هذال
وقال : أستاهل الفنجال يابن فهيد والا لاء ؟ فقال : تستاهل الدّله كلها .


الهوامش :

<1> طحى : هو وادى به قصور ومزارع يعد من مياه الحمره الواقعه غربى سواد باهله
<2> نحدوا : وهذا الحداء نوع من الغناء
<3> يقص ولا يخص : " القص " يبتدى من اليمين ولا يتعدى أحد و " يخص " يذهب هنا وهناك
<4> دراج : هذى عزوة الخنافر قبيلة بن سفران
<5> عاطف : هذى قبيلة العاطف ورئيسهم ابن سعيدان
<6> ابن روق : هذى عزوة قبيلة الروقه ورئيسهم فاهد بن مريحه

يتبع

المقاطى_q8
04-19-2008, 01:21 PM
يقول بن بليهد :

حدثني به ابن عمه راشد بن هذلى قال : نزلنا في العبلة الواقعه فى عالية نجد الجنوبية ، وكان بجوارنا عرب
من القمزة ومعهم إمرة جميله يقال لها الطريسة ومعها قطعة ابل سود ، وكانت تتبع بها القفار<1> وكان فرسان
قومها يحدون بالغناء على ظهور خيولهم ، فمن قولهم :


نحفظك ياذود الطريسة = من بد ذيدان البنات
ونحماك من راع اللميسة = ونحماك من راع الحصات

فلما سمعت الغناء وكثرت الحداء قالت لهم : مهلاً أيها القوم ، فإنى لم أقم بهذه الإبل فى حماكم بل فى حمى
شبيب دواس وسويحل العلباني ، فبلغ الفارسين العلبانيين كلامها ، فما زال يتوقعان الغارة من الرئيسين
المذكورين بالقصيدة ، وهما ابن هملان السبيعي وهو راعى اللميسه ، وراعى الحصاة ابن حويل القحطاني
وسبيع وقحطان أعداء لعتيبه ، فما شعر الرعاة إلا بالخيل قد اكتسحت إبل الطريسة وأخذوها في وسط إبلها
على جمل ، وكانت الخيل التى اخذتها هي خيل ابن حويل راعى الحصاة ، فلحقهم خيل القمزة قبيلة الطريسه
فردهم القحطانيون ولم يظفروا بتحصيل الإبل ، وقال القحطانيون للطريسة : إذهبى على جملك إلى أهلك ،
فقالت سيأتيكم أثنان على ظهور خيلهما ، فإن طرتموهما رجعت الى اهلى ، فما شعر القحطانيون إلا بهما من
أمامهما ، فلم يلبثا الا لحظه واحده حتى استخلصا الإبل من أيدى القحطانيين ، فآبا بالطريسة وإبلها يتجاوبان
الحداء ، وهما سويحل العلباني وشبيب بن دواس العلباني ويقولان :



جبناك ياذود الطريسة = والخيل دونة مرزيات
كل نقص من دون قيسة = وين العلوم الاولات


فهؤلاء الفارسان سويحل العلباني مات في مكه ، وشبيب بن دواس قتله سبيع قرب منهل الصخة .


هوامش :

<1> القفار : الأرض التى ليس بها أثر ولم يأتها أحد من الناس

عــمـــر
04-19-2008, 01:53 PM
المقاطيq8

يعطيك الف عافيه

مشكور ع المجهود الرائع

وعلى هذا الطرح الجميل

لاهنت يابو سلطان

المقاطى_q8
04-19-2008, 04:57 PM
لاشكر على واجب
يابو محسن

ولاهنت على المرور العطر

احترامي وتحياتي

عون
04-30-2008, 09:07 PM
شبيب بن دواس من شجعان عتيبه المشهورين ونعم فيه وفي المقطه

عبيدغازي العتيبي
05-01-2008, 02:18 AM
المقاطيq8

يعطيك الف عافيه

مشكور ع المجهود الرائع

وعلى هذا الطرح الجميل
ونعم والله بشبيب بن دواس
وتقبل شكري
وشكرااا

المقاطى_q8
05-01-2008, 07:42 AM
عون ماعليك زود

ولاهنت على المرور


تحياتي

المقاطى_q8
05-01-2008, 07:44 AM
لاهنت على المرور

اخوي عبيد غازي


كل التحايا