المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بالصور . اعتبرو يا أولى الألباب


طارق النفيعي
03-25-2008, 08:04 PM
http://www2.0zz0.com/2008/01/30/19/144734764.gif


لقد خلق الله تعالى النار وجعلها مقراً لأعدائه المخالفين لأمره، وملأها من غضبه وسخطه وأودعها أنواعاً من العذاب الذي لا يطاق، وحذر عباده وبين لهم السبل المنجية منها لئلا يكون لهم حجة بعد ذلك وعلى الرغم من كل هذا التحذير من النار إلا أن البعض من الناس ممن قل علمهم وقصر نظرهم على هذه الدنيا أبو إلا المخالفة والعناد والتمرد على مولاهم ومعصيته جهلاً منهم بحق ربهم عليهم وجهلاً منهم بحقيقة النار التي توعدهم الله بها.


http://www.uaeec.com/vb/imgcache/38912.imgcache


أخي الحبيب .. / أختي الحبيبه ..

ثم تأمل معي آثارها على البشر:

http://www.uaeec.com/vb/imgcache/38913.imgcache


http://www.uaeec.com/vb/imgcache/38914.imgcache


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم




{ ناركم هذه التي يوقد ابن آدم جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم }
، قالوا: والله إن كانت لكافية يا رسول الله، قال: { فإنها فُضلت عليها بتسعة وستين جزءاً كلهن مثل حرها } [متفق عليه].


وسئل ابن عباس عن نار الدنيا مما خلقت؟ قال: من نار جهنم غير أنها أطفئت بالماء سبعين مرة، ولولا ذلك ما قربت، لأنها من نار جهنم.


همسه :


قوله صلى الله عليه وسلم في "ناركم هذه التي يوقد ابن آدم جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم ".

يعني أنه لو جمع كل ما في الوجود من النار التي يوقدها ابن آدم لكانت جزءاً من جزءاً من أجزاء جهنم المذكور..

أي أنه لو جمع حطب الدنيا فأوقد كله حتى صار ناراً، لكان الجزء الواحد من أجزاء نار جهنم الذي هو من سبعين جزءاً أشد من حر نار الدنيا.. كما بين في الحديث السابق.


أخي الحبيب/ أختي الحبيبه .. هذه تجربة نظرية فقط لمعرفة شدة عذاب جهنم.. والتي لا يعرف شدتها إلا الله..

إليك بالطريقة العملية..




أحضر - ولاعة -.. كل ما عليك فعله هو إشعالها ووضع اصبع السبابة فوقها لأطول فترة تستطيع تحملها..

ولتكن خمس ثواني مثلاً .. ولو أنه زمن طويل جداً لمثل هذه التجربة..

حين تنتهي من هذه التجربة.. أخبرني كم قضيت من الأسابيع وأنت تعالج هذا الحرق الذي أقلقك وأرقكك طوال الليل، ولم تستطع أن تهنأ بالنهار والألم يزحف إلى جسدك كله..


وهذا كله من ماذا؟


من حرق بسيط فقط في جزء صغير من جسدك..




فما بالك لو كانت النار في وجهك؟


أو في صدرك؟


وما تقول إذاً لو كانت النار تغمر جسدك غمراً !


وسأعيد عليك قول رسولك الحبيب :



{ناركم هذه التي يوقد ابن آدم جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم }، قالوا: والله إن كانت لكافية يا رسول الله، قال: { فإنها فُضلت عليها بتسعة وستين جزءاً كلهن مثل حرها } [متفق عليه].


اللهم سلم سلم.. اللهم إنا نعوذ بك من النار ومن حرها ولهيبها ومقذفاتها وعذابها..

فيا أخي الحبيب / أختي الحبيبه :


يا من تعصي الله تصور نفسك لو كنت من أهل النار؟ هل سترضى بشيء من هذا العذاب؟
لا أعتقد ذلك، إذاً فتب إلى الله وارجع عما يكرهه وتقرب إليه بالأعمال الصالحة
عسى أن يرضى عنك، وابك من خشيته عسى أن يرحمك ويقيل عثراتك،
فإن الخطر عظيم والبدن ضعيف، والموت منك قريب، والله جل جلاله مطلع
عليك ويراك فاستح منه وأجله ولا تستخف بنظره إليك، ولا تستهين بمعصيته
ولا تنظر إلى صغر المعصية ولكن انظر إلى عظمة من تعصيه وهو الله جل جلاله
وتقدست أسماؤه، واملأ قلبك من خشيته قبل أن يأخذك بغتة، ولا تتعرض له
وتبارزه بالمعاصي فإنك لا طاقة لك بغضبه ولا قوة لك بعذابه، ولا صبر لك على عقابه،
فتدارك نفسك قبل لقائه لعله أن يرحمك ويتجاوز عنك، فكأنك بالموت قد نزل بك
وحينها لا ينفعك ندم ولا استدراك ما مضى.



واسمح لي بطرح سؤال في نهاية الموضوع:



هل تستحق شهوة ساعة هذا العذاب!!!


في حين اننا اخذنا في عين اعتبارنا أطول مدة للشهوة وهي ساعة..
منها ما ينتهي في نصف ساعة.. منها في خمس دقائق.. أو حتى لثواني..

فهل ترى أن هذه الشهوة تستحق مرورك - ولو مرور - في نار جهنم!!!

لن أجاوب.. سأترك لك التعليق والإجابة.

وفقني الله وإياك لما يحب ويرضى ونجانا بعفوه وكرمه من أليم عقابه وعظيم سخطه.

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.





..


اسأل الله ان يبعدنا و إياكم عن النار سبعين خريفاً ..
وأن يجعل آخر كلامنا من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله..
رزقنا و إياكم الفردوس ..
..

دمتم بجفظ المولى .,’[/]

عبيدغازي العتيبي
03-26-2008, 03:10 PM
اشكــــــــرك اخووي /نفيعي البجاديه علي الموضوع الشــــــــيق والطيب
وتستحق الشكر علي الموضوع الطيب وتقبل شكري وتحياتي
والله ولي والتوفيق
وشكــــــــــــــــــرااا

طارق النفيعي
03-26-2008, 05:06 PM
أشكرك على تواصلك ..

أبو غازي الذيابي
03-30-2008, 08:28 PM
جزاك الله خير

طارق النفيعي
03-30-2008, 08:38 PM
شاكرين ردك ..