المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محاورة بين شاعر يام والشاعر تركي الميزاني


يوسف السيحاني
11-15-2007, 10:51 PM
هذه المحاورة جرت في عام 2004 في شهر اكوتبر قبل شهر رمضان بين الشاعرين علي بن بلال الفطيحي الوعيلي ( ابو سلطان ) وبين الشاعر تركي الميزاني المطيري الملقب بـ ( تركي 2000 )

تركي:
سلام ردية على اللي قدرهم عندي كبيـر
أصحابنا اللي من مكارمها تعز أصحابهـا
والمعرفة من بيننا في الوقت الاول والاخير
واللحية اللي ماتنومس ما تعـز أشنابهـا

علي:
يا مرحبا عن يام في مقدم مطيري من مطير
والملعبة تعرفك يـا تركـي وأنـا بوابهـا
والعزوه اللي تطحن البارود في ظهر البعير
ما زَعلت رجـال يعطـي العافيـة طلابهـا

تركي:
دام البقا وأنا أدري إنك فيك شـر وفيـك خيـر
والخيـل مـن خيالهـا والنـار مـن شبابهـا
يا كثر ما يطري على الخاطر وفي وسط الضمير
والمشكله في الغيبه اللي ما نعـرف أسبابهـا

علي:
وأنتم كذلك ما عليكم زود من وقت خطير
ربعك مطير اللي تثني في المناخ اركابهـا
والوقت هذا تعرفه مثل الرحى اللي تستدير
مالك ومال عيال يام اللي طويل غيابهـا

تركي:
إركابنا من دونها البارود والسيف الشطير
إليا جلسنا للجمال اللـي تعـوج ارقابهـا
وأنت من أول يا علي من خبرة الدنيا خبير
واليوم عينك ما نشوف الا سواد اهدابهـا

علي:
يا طيبكم ما ذمكم ولكن وينه هو الاميـر
اللي ما يصبح في بلاد القوم لو أمسابها
يا تركي الـ2000 لنعود بليس لك خشير
بأعلمك بالحكمة اللي مـا تعلمنـا بهـا

تركي:
أثرك يا ابن بلال ما تذكر وتنسى اللي يصير
تبنى خيامك ما دريت ان البلا في أطنابهـا
قال المثل عيب البعير إليا رغا بعد الهديـر
في الديره اللي لا يموت بها ولا يحيا بهـا

علي:
بكره تبى تصحا وتدري بالكبير من الصغيـر
إن المعانـي دلـة صفـرا وأنـا شرابهـا
وبعض الاوادم ما يعرفون الجمال من الحمير
هذا بلاي اللي سواتي ما يحسـب إحسابهـا

تركي:
آخر زمانك ما تعرف إيش القليل من الكثير
والدلـة أم الهيـل يـا شرابهـا صبابهـا
أهل السفارة قفولها ما بقـا فيهـا سفيـر
قامت تحاوفها الذياب اللـي تحـد أنيابهـا

علي:
العام جاء واحد من البدوان فاقد له بعير
يقول حمران النواظر ضمتـه لركابهـا
إفهم قبل ما إترك في ليل عبوس قمطرير
تنظر الى بعض النجوم اللي طوال أذنابها

تركي:
الشك زايل والصقور الكل بجناحه يطيـر
والكلمة القشرا توقع في طرف من جابها
محد(ن) خبرك تجنب الجنه وتنصا زمهرير
وأنته تعرف النار ما تصير على مشهابها

علي:
أثرك يا تركي غشيم ولا يزعزعك النذير
ما تعلم إن شاعر معاصير الدول غنا بها.