المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قبيلة عتيبة في كتابات الرحالة الغربيين


العتيبي
06-06-2007, 01:58 AM
قبيلة عتيبة في كتابات الرحالة الغربيين
العربية السعودية
تأليف هاري سانت جون فيلبي تعريب د. عاطف فالح يوسف
قال فيلبي عن حملات قوات الدولة السعودية الأولى ومنها هذه الحملة التي كانت على قبيلة عتيبة سنة 1208هـ :
( إلا أنهم صعدوا أعمالهم العسكرية وأرسلوا تلك الحملة في كافة الاتجاهات ، ومن بين تلك الأعمال العسكرية كانت حملة ضخمة تقدر قوتها بألف رجل و600 جمل إذ قادها عبد الله بن محمد بن معيقل – وهو من بلدة شقراء – ووصل بها إلى مشارف سهول ركبة على حدود الحجاز . وهناك اشتبك مع عتيبة بالقرب من البغيث إلا أنهم أوقعوا بين صفوفه بعض الخسائر وصدوه عن مواقعهم ).
وقال عن وقعة أخرى زمن الدولة السعودية الأولى سنة 1210هـ :
( ... كان محمد بن معيقل يشن هجوما ناجحاَ على عتيبة في منطقة مران الواقعة في حرة كشب البركانية( 1) وحدث أن قدم سعود
( 2 ) إلى المنطقة نفسها لغزو تجمعات مطير وعتيبة .كان غالب يعد العدة مرة ثانية لشن غزوة على نطاق واسع ضد نجد ....أرسل عبد العزيز توجيهاته إلى محمد بن ربيعان زعيم عتيبة وإلى فيصل الدويش زعيم مطير والى قبائل السهول وسبيع والدواسر والعجمان وأمرهم أن يلتفوا حول هادي بن قرملة القائد الأعلى للقوات المدافعة في ذلك الوقت ...)
وقال فيلبي عن علاقة الشيخ حمود بن ربيعان بالإمام عبد العزيز في الدولة السعودية الأولى سنة 1212هـ :
( وفي الطرف الآخر من شبه الجزيرة العربية أرسل حمود بن ربيعان زعيم قبيلة عتيبة رسولا إلى عبد العزيز يعرض علية استسلام وخضوع القبيلة إلى الحكم السعودي( 3 ). والجدير بالذكر إن عتيبة لم تكن حتى يومنا هذا تحت قيادة الحجاز( 4 ) على أي حال عرض الرسول على عبد العزيز استعداد القبيلة لدفع تعويض عن المخالفات والانتهاكات التي اقترفوها في الماضي وفعلا تم ترتيب هذا الولاء حسب الأصول إلا ان انشقاق قبيلة عتيبة أثار حفيظة الشريف غالب ودفعه إلى التحرك ، فما كان منه إلا أن قاد حملة بنفسه لمهاجمة هادي بن قرملة زعيم قبيلة قحطان ، وبعد معركة في الصحراء ، أصيبت فيها قوات هادي أثناء تبادل الهجمات بخسائر كبيرة اضطرته للتراجع إلى منطقة رنية ...)
وذكر فيلبي وفاة الشيخ حمود بن ربيعان سنة 1217هـ واحتلال الأمير عثمان المضايفي للطائف

وقال فيلبي عن غصاب العتيبي :

( قرر سعود أن تكون قيادة تلك الحملة بينه وبين غصاب العتيبي وتوجه الاثنان بالحملة باتجاه الظفير وبالقرب من حفر الباطن شاهد قادة الحملة مجموعة غزو تقدر بمائة وعشرة رجال ترد مياه فليج ، فهاجمهم السعوديون وقتلوا منهم مئة وتمكن عشرة من الهرب )

وذكر فيلبي تمرد الشريف حمود أبو مسمار وتجهيز الإمام سعود بن عبد العزيز قوات أمّر عليها غصاب سنة 1224هـ

وقال فيلبي عن اسر عثمان المضايفي على يد رعاة من عتيبة إثر وقعة حدثت سنة 1228هـ :

( .... لكن تمكن عثمان من الهرب فقامت مجموعة من رعيان عتيبة بتقفي أثره وهاجمته في منطقة يقال لها صحراء الحزم وأسر
ته وسلمته إلى الشريف غالب الذي حظي في نهاية المطاف برأس وزيره السابق وأمر بإعدامه )



[color=#00008B]( 1 ) قال ابن بشر عن هذه الوقعة " وفيها سار محمد بن معيقل صاحب شقراء بأهل الوشم وغيرهم وقصدوا عربان عتيبة وهم على مران الماء المعروف على طريق الحاج فأخذ عليهم إبل كثيرة "
( 2 ) هو الإمام سعود بن عبد العزيز، الذي تولى الأمر بعد مقتل والده الإمام عبد العزيز سنة 1218هـ
( 3 ) أعتقد أن المقصود هنا ليس كل عتيبة ولعل المعني في هذا منهم حول الحرة كالمحاني وغيرها لان المؤرخ ابن غنام ذكر هذا الخبر وذكر أنهم من بوادي مكة
( 4 ) كلام فليبي هنا غير دقيق ، فقبيلة عتيبة في عهد الدولة السعودية الأولى وحتى سنة 1216هـ كان جزء منها يتبع معسكر الدرعية والجزء الآخر يتبع الشريف غالب بن مساعد وحتى زمن الدولة السعودية الثانية والثالثة ، ولم تنضم قبيلة عتيبة كلها حتى ضم الملك عبد العزيز الحجاز سنة 1343 هـ إلى مملكته.

وقال فيلبي عن إبراهيم باشا ومن انضم اليه من العربان سنة 1231هـ :
( وأقام إبراهيم في الحناكية مركزا دفاعيا متقدما ليبدأ في طي الجزيرة العربية متقدما نحو جوهرتها الدرعية ، وقد أسفرت الهجمات التي شنها على مواقع البدو عن إجبارهم على التحالف معه في مغامراته التي كان على وشك الخوض فيها ، وكانت الجماعات الرئيسية " التي تمكن من حشدها لمساندة قواته ) من قبائل حرب ومطير ، علماَ بأن بعض العناصر من عتيبة ومن عنزة ( الدهامشة ) انضمت إليه أيضا
كذلك قال عن غصاب في حصار الدرعية سنة 1233هـ:

وهكذا بدأت القوة التركية تزداد يوماَ بعد يوم وبدأت تتكرر حالات الفرار من صفوف المدافعين عن الدرعية إلى أن قام غصاب زعيم عتيبة بالالتحاق بالقوات التركية ، وقدم للباشا معلومات مهمة ونصائح تتعلق بطبيعة الأوامر والروتين الذي كانت تنتهجه القوات السعودية المدافعة. وكان يعتمد عليه بوصفه واحداَ من أقوى أنصار أسرة آل سعود الحاكمة )
وقال فيلبي عن وقعة طلال الأولى سنة 1247هـ :

( وفي شهر حزيران من عام 1831م قاد فيصل حملة قوية وتوجه بها إلى عالية نجد لغزو عتيبة، وألحق بها هزيمة كبيرة بالقرب من آبار طلال . وفي تلك الحالة من الفوضى عاد رجال القبائل ومعهم تعزيزات من تجمعات قبائل مطير التي كانت تقضي الصيف في المناطق المجاورة ، فدارت الدائرة على المنتصرين ، إلا أن فيصلاَ وفرقة الحرس الخاصة به غطت انسحاب قواته وتراجعها باتجاه القويعية وهي تحمل معها غنائم أول معركة . وقد اشتملت تلك الغنائم على نحو ثلاثة آلاف جمل)

وقال فيلبي عن غارة الإمام فيصل بن تركي على عتيبة :

( وفي شتاء العام 1849م / 1850م ( 5 ) انشغل الإمام فيصل مجددا بحملة أعدها للإغارة على تجمع لرجال قبائل عتيبة في منطقة جراب في الشمال ، ووصلت أخبار الحملة التي كان يعدها الإمام فيصل إلى قبيلة عتيبة ، فما كان منهم إلا أن تراجعوا إلى منطقة قبة وانضموا إلى قوة كبيرة من قبيلة مطير كانت مجتمعة هناك ، وعند اقتراب قوات الإمام فيصل منهم تقدم زعماء وقادة الدويش وقدموا لفيصل الهدايا وحصلوا على عفو عام منه عن كل الأعمال التي قاموا بها في الماضي.

وقال فيلبي عن غارة لعبد الله الفيصل على الشيخ مرزوق الهيضل:
( وفي هذه الأثناء – أي عند حوالي نهاية تشرين الأول عام 1850م - ( 6 ) – انطلق عبد الله بن فيصل بقوة كبيرة من الرياض تعاظم تعدادها بسبب القوات التي التحقت بها أثناء المسير ، وتوجه بها وجهة الحجاز في حملة قتالية شاملة .وفي الطريق استراح لفترة من الزمن في القويعية واستمر بعدها للبحث عن معسكرات زعيم قبيلة عتيبة مرزوق الهيضل وأثناء مروره بجوار آبار الشبكة وموارد مياه المصلوب في مرتفعات النير التف عبد الله بن فيصل على الحنابج وأوشك أن ينال من طريد ته عند آبار الثعل بمنطقة الحزم الراقي ، إلا أنهم سبقوه بمغادرتها قبل وصوله بقليل لعلمهم بتقدمه ، وانضموا إلى قوات ابن ربيعان أحد مشاهير قبيلة عتيبة في منطقة نفي طالبين الحماية ( 7 ) ( 8 )
وقال عن وقعة طلال الثانية سنة 1290هـ :

( انطلق سعود في دروب الغزو مرة أخرى عند أوائل شهر حزيران من عام 1873م، واستهدف هذه المرة تجمعات قبيلة عتيبة في عالية نجد ، فداهمهم في مخيماتهم عند أبار طلال وكانت الساعات الأولى من القتال لصالحه لكن سرعان
( 5 ) هذا التاريخ يوافق سنة 1266هـ

( 6 ) هذا التاريخ ربما يعادل سنة 1267هـ وهذا غير صحيح لأنه ناقل عن ابن بشر الذي ذكرها في حوادث سنة 1266هـ " انظر عنوان المجد " مصدر سابق، ص 450

( 7 ) العربية السعودية، مصدر سابق، ص 361.
وأقول إن هذا تكتيك حربي من الهيضل كي تعيد عتيبة تجمعها وتعزز موقفها أمام هذه القوة العظمى ابن سعود وقواته المتعاظمة والعدد الهائل من القبائل التابعة له والمتحالفة معه والتي التحقت به " وعتيبة فزعتهم مشتركة ولجوء بعضها لبعض شيء مألوف فهم قبيلة واحدة وهذا هو الصحيح، وليس كما قال المؤلف " طلب حماية " بل اتحدوا والنتيجة هي انتصار عتيبة الساحق على تلك القوات الهائلة . في الدفينة

( 8 ) العربية السعودية، مصدر سابق، ص361


وقال عن وقعة طلال الثانية سنة 1290هـ

( انطلق سعود في دروب الغزو مرة أخرى عند أوائل شهر حزيران من عام 1873م، واستهدف هذه المرة تجمعات قبيلة عتيبة في عالية نجد ، فداهمهم في مخيماتهم عند أبار طلال وكانت الساعات الأولى من القتال لصالحه لكن سرعان ما أعاد رجال القبائل تجمعهم وعززوا أنفسهم ودارت رحى المعارك ضد سعود ومني بخسائر كبيرة في الرجال والمعدات. وبعد أن عوض الخسائر من مخزونه طيلة موسم الخريف ، عاد سعود عند انقضاء العام إلى مناطق قبيلة عتيبة ، علما بأن السجلات التاريخية لم تذكر شيئاَ عن طبيعة النشاطات التي قام بها هناك ( 9 ) ( 10 ).


وقال فيلبي عن وقعة الدوادمي ( الضال ) بين الإمام عبد الرحمن الفيصل وعتيبة سنة 1292هـ ، أثناء حديثه عن الإمام عبد الرحمن فقال :

( ولذلك تحرك بقواته باتجاه الدوادمي وفي الطريق واجه زعماء عتيبة الذين كانوا يعملون على تثبيت أقدامهم في تلك المنطقة ( 11 ) ودارة معركة بينهم ، مُـني عبد الرحمن فيها بالهزيمة والخسائر ).

وقال فيلبي عن غارة للأمير محمد بن رشيد ومعه حسن بن مهنا على عتيبة بجانب شقراء سنة 1294هـ 1877م .

( وفي وقت لاحق من ذلك العام انضم حسن ابن المهنا إلى قوات محمد بن رشيد في الغارة التي شنوها ضد قبيلة عتيبة التي كانت تخيم بالجوار )

وقال عن حصار المجمعة من قبل الإمام عبد الله ومعه عتيبة سنة 1299هـ :

( وقد حشد عبد الله مقاتليه من عشائر العارض ومن عتيبة ليقودهم باتجاه المجمعة ، فما كان من أهالي تلك المنطقة إلا أن ناشدوا ابن رشيد أن يقدم لهم العون الذي كان قد وعدهم به ، وتجلت ردة فعل محمد بأن أرسل على الفور قوة كبيرة إلى بريده ، وهناك انضمت إلى تلك القوة جماعات مقاتلة بقيادة حسن المهنا ، بمن معه من فرق القصيم . وبعد أن تأكد من تعزيز القوة تقدم بها حتى وصل إلى الزلفي . وكان مجرد خبر تقدم قوات محمد كافٍ لأن يجعل عبد الله يهرول عائداَ إلى الرياض بعد الحصار غير المجدي الذي دام أربعين يوماَ )


وقال فيلبي عن وقعة عروى :


( في تلك الأثناء قام أبناء سعود بالتصدي لتحديات تنامي سيطرةابنرشيد على مناطق نجد فقام محمد أكبر أبناء سعود بتنظيم قوة شكّل رجال قبائل عتيبة الجزء الأكبر من مقاتليها . وكانت هذه القوة معسكر بالقرب من آبار عروى في منطقة العرض وهناك هاجمتها قوة مشتركة من رجال حسن المهنا ، فانهزمت قوات محمد بن سعود ( 12 ) وتراجع إلى الخرج ( 13 )

وقال فيلبي عن وقعة عروى سنة 1300هـ :

( ومرة ثانية هطلت أمطار غزيرة وكان ابن رشيد في تلك الأثناء يغير على قبيلة عتيبة التي وجدها مجتمعة بكامل قوتها في منطقة عروى وهي مسرح الأحداث التي وقعت في عام 1887م ودارت اشتباكات بينهم ، ويبدو أن البدو الذين كانوا تحت قيادة رجل يدعى محمد بن هندي تمكنوا في البداية من تحقيق النصر ، إلا أن وصول مجموعة قوية من القصيم بقيادة حسن المهنا مكنت ابن رشيد من إلحاق الهزيمة برجال القبائل والاستيلاء على ماشيتهم ومعدات معسكراتهم ) ( 14 )

وقال فيلبي عن غارة أخرى:


( شهد خريف العام التالي 1887م أيضاَ أمطار غزيرة سالت على أثرها الأودية ، وخلال هذا الموسم وجه ابن رشيد غزواته باتجاه العجمان ورافقه في تلك الغزوة مرة ثانية أمير بريده ، وقصة أحداث العام التالي كانت متشابهه لأحداث هذا العام ، وكانت قبيلة عتيبة مرة ثانية ضحية تلك الغزوات )

وقال فيلبي عن غزوات شنها ابن رشيد على بعض القبائل منها عتيبة:

( وعلى أي حال أمضى ابن رشيد الأشهر المتبقية من موسم عام 1902م/1903م ( 15 ) في حملات غزو شنها في اتجاهات متعددة. وقد شجعته الانتصارات التي حققها ضد قبيلة عتيبة بالقرب من الارطاوية وضد قبيلتي سبيع والسهول في صحراء الدهناء )
وقال فيلبي عن انضمام جزء من عتيبة إلى قوات ابن رشيد :

( استسلمت بريده في أوائل شهر حزيران يونيو من عام 1904م، وبعد مضي بضعة أسابيع على هذا الحدث بدأ ابن رشيد يتحفز، إذ كان الأتراك قد مدوه وبشكل تام بالمال والسلاح والمعدات، وأصبح بمقدوره أن يحشد ضمن قواته أعداداَ كبيرة من بدو قبيلة حرب وقبيلة عتيبة ( 16 ) إضافة إلى رجال قبيلته من شمر).

( 9 ) ما ذكره فيليبي هنا نقلا عن تاريخ ابن عيسى عقد الدرر ، ولكن في تاريخ ابن عيسى المنشور ضمن الخزانة والذي لم يكن متاحا َلفليبي ورد فيه إن سعود الفيصل رأى عتيبة في قوة فانصرف عنهم ، تاريخ ابن عيسى الخزانة النجدية، 2/ 216 والنجم اللامع ، ص 96-97 .

( 10) العربية السعودية، مصدر سابق، ص 396-397. وتاريخ ابن عيسى مصدر سابق ، 2/ 187.

( 11 ) هذا الرأي يمثل وجهة نظر فليبي ، ولكن أرى أن سبب غارة الإمام عبد الرحمن الفيصل على عتيبة وحدوث المعركة في شمال الدوادمي في مكان يعرف بشعيب الضال ، هو ثأر لوقعة طلال التي حدثت سنة 1290هـ كما تقدم، وكان لدى قبيلة عتيبة علم بأن عبد الرحمن الفيصل سيغزوهم فاجتمع أكثر عتيبة تحسباَ للهجوم ، حيث اشترك من شيوخهم عقاب بن حميد ، ومسلط بن ربيعان ، ومحسن الهيضل ، هذال بن فهيد، وحسين بن جامع ، وجفين بن عقيل ، ومحمد بن هندي قبل أن يترأس ، ومما يروى أن الشيخ حزام بن حثلين لم يشترك ونصح ابن منيخر وقال له لا تذهب لقوم أسماؤهم مثل أسماء الترك عباس وهباس ! وهذا يفيد إن الإمام عبد الرحمن كان يجهز لغزوهم وأنهم المقصودين في مسيره ، وقد قتل في هذه الوقعة ثلاثة من شجعان الدوشان هم بندر راعي طوقي، وبشيت وشريان الدويش ، كما قتل من شجعان آل سعود ثلاثة من آل فيصل ، وآل فرحان ، وآل تركي , وقد قال الشاعر سهاج بن ربيعان قصيدة يصف فيها بعض أحداث هذه الوقعة منها :


وجت الحريقة عند جمع الهيضل """" آلاد مفلح عسكر السلطان ِ
يروسهم محسن على مذعوره """" منشاه من صاهد ليا عيران ِ
وجفين ضف الخيل لين اطاعت """" متيه العشوى بعد خونان ِ


( 12) لا اعرف ماذا يقصد فيلبي بهذه الوقعة التي ذكرها في حوادث سنة 1300هـ ، لأنه ذكر وقعة عروى فيما بعد كما سيأتي

( 13 ) العربية السعودية، مصدر سابق، ص 405

( 14 ) ما ذكره فيلبي هونقل عن تاريخ ابن عيسى عقد الدرر ،ولكن أخبرني بعض رواة عتيبة شخصياَ بأن المعركة انتصر فيها العتبان أول المعركة ، وبعد وصول مدد حسن بن مهنا بمن معه من أهل القصيم تعادلت الكفة ، وهو ما يوافق قول شاعر عتيبة:
لولا حسن نوّخ بذربين الأيمان ......راحت عليكم يا بو ماجد كسيرة
حيث إن ابن رشيد أرسل لمحمد بن هندي بن حميد وذهب إليه ومعه فرسان من قومه ، فقال له ابن رشيد : أعيدوالخيل التي قلعتموها ونحن سوف نعيد لكم الإبل . عندها قام ابن هندي بإرجاع الخيل وقام ابن رشيد بإرجاع الإبل ،لكن ابن هندي قال لابن رشيد : الخيل رجعت يابن رشيد لكن أين فرسانها؟! فغضب ابن رشيد وتغير حاله ، عندها خرج ابن هندي ومن معه،
كما إن للعفار قصيدة يوضح فيها أن نقائصهم لم تكن ذات أهمية ، وإنهم قلعوا خيلاَ من جيش ابن رشيد حيث يقول:
حنا نقايصنا هروس وشنّ ...... و لا عندنا في باقي القش لو مال
خذنا عوضها كل قبّ تعنّ ...... وعاداتنا نخلي ظهر كل مشوال

( 15 ) هذا التاريخ يوافق 1320هـ أو 1321هـ

( 16 ) أعتقد أن من انضم إلى ابن رشيد من عتيبة عدد قليل نظراَ لوجود العداوة بين ابن رشيد وعتيبة

وقال فيلبي عن استدعاء الملك عبد العزيز لقبائل عتيبة في إحدى مواجهاته مع سلطان الرشيد :

( وهناك استدعى قبائل عتيبة وقحطان وسبيع والسهول وطلب منهم الاستعداد بكامل قواتهم ، ثم سار باتجاه عنيزة وأغار على مواقع قوات سلطان المتقدمة , وأرسل بقوة لتسيطر على قبيلة مطير في الطرفية ، ومن هناك تحرك شخصياَ على رأس قوة ليلحق بقوات فيصل هزيمة نكراء ويحتل معسكرهم )
وقال فيلبي عن تحرك الشريف حسين ومروره بمناطق عتيبة :


( وفي نهاية عام 1911م أو بداية العام التالي تحرك الشريف الحسين على رأس قوة ضخمة مروراَ بمناطق قبيلة عتيبة ووصل إلى القويعية وذلك في اللحظة نفسها التي كان سعد بن عبد الرحمن الأخ المقرب لابن سعود قد وصل إليها لحشد المحاربين في صف ابن سعود . وتمكن الشريف الحسين من أسر سعد وأخذه كرهينة وطلب من ابن سعود أن يدفع فدية لإطلاق سراحه ، وتجلت تلك الفدية في قبول ابن سعود بسيادة السلطة العثمانية إضافة إلى دفع جزية اسمية عن إقليم القصيم ، قام بمطاردة قوات الشريف الحسين التي تراجعت باتجاه الغرب حاملة معها ما سلبته من غنائم ثمينة . والمعروف عن الشريف حسين أنه كان يتجنب الأماكن التي يمكن أن تستعر فيها المشكلات على نار هادئة. ولم يكن أمام ابن سعود الكثير من الخيارات ، فكان مستعد لفعل أي شيء لإنقاذ أخيه من براثن العدو. وبعد أن فشل عدة مرات في التفاوض مع الأتراك عبر قنوات أخرى.وجد نفسه مضطراَ للتوقيع على الوثيقة التي عرضها عليه الشريف الحسين .وحمل الشريف الحسين تلك الوثيقة وهو في غاية السعادة وتم إطلاق سراح سعد والتحق بقوات أخيه )
وقال فيلبي عن هجرتي الغطغط والأرطاوية وزعيميها :

( وقد تزعم هذه الحركة من الإخوان كل من فيصل الدويش من قبيلة مطير ، وسلطان بن بجاد من قبيلة عتيبة . وكان فيصل رئيس هجرة الأرطاوية ، وكان سلطان رئيس هجرة الغطغط )
انتهى .
مقتطفات من كتاب
قبيلة عتيبة " في كتابات الرحالة الغربيين "
جمع وتعليق " تركي بن مطلق القداح "

نسيم الشرقية
06-06-2007, 03:15 AM
ما شاااء الله

الله يعطيك العافيه اخووي ..

محمد المقاطي
06-06-2007, 03:35 AM
العتيبي

لاهنت علي المجهود الرائع
والله يعطيك العافيه

المحياني
06-06-2007, 05:42 AM
مشكوووووووور على القصه والله يعطيك ولاهنت

مالك العتيبي
06-17-2010, 01:25 AM
مــشكور يالمديــر على المـوضوع المميـز

وهو الآن كتاب مطبوع للباحث القداح وأنصح بإقتناءه