المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الريـــــاء****


عطر الحكي*
09-23-2007, 04:47 AM
00000000000000000000000000000000000000000000000000 00000000000


الـــريـــاء





إنَّ الحمد لله نحمَدُه ونستعينه ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا. من يهدِ اللهُ فلا مُضِلّ له ومن يُضلِلْ فلا هادي له وأشهد أنْ لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له وأشهد أنَّ محمداً عبدُه ورسولُه من بعثهُ اللهُ رحمةً للعالمين هادياً ومبشراً ونذيراً بلّغ الرسالة وأدّى الأمانة ونصح الأمّة فجزاه اللهُ عنّا خيرَ ما جزى نبياً من أنبيائه صلواتُ الله وسلامه عليه وعلى كلِّ رسول أرسله.



أما بعدُ عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليّ العظيم.



يقول الله تبارك وتعالى في سورة البقرة ءاية 264 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ} ويقول تعالى: {فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً}.



عباد الله إن المُراد بالشرك في هذه الآية هو الشركُ الأصغر وهو الرياء فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اتّقوا الرياء فإنه الشِركُ الأصغر"، فقد سمّى الرسول الرياء الشرك الأصغر لأن الذي يعمل رياءً كأنه أشرك بالله تعالى.



ففي ذلك دلالة على عُظم ذنب المرائي.



واعلموا يا عبادَ الله أنَّ الرياء خطرُه عظيم وأنَّ النجاة منه تحتاج لجهد كبير ومراقبة للنفس شديدة لأنَّ القلب سريع التقلّب جداً فهو أسرعُ تقلّباً من القدْر إذا استجمعت غَلَيَاناً، أسرع تقلّباً من الماء الذي يغلي في القِدْر والرياء يا عبادَ الله من معاصي القلب، والرياءُ بأعمال البر هو العَمَلُ لأجلِ الناس أي ليمدحوهُ ويُحبطُ ثوابَ العمل فمن صلّى أو صام أو حجّ أو قرأ القرءان أو تصدق أو أحسن إلى الناس بقصد أن يمدحه الناس وبقصد إجلال الناسِ له فلا ثواب له بل عليه إثمٌ كبير بمراءاته.



والرياءُ يا عباد الله بابه واسع فقد يكون بإظهار نُحُول وصُفرةٍ وتشعُّث وخفض صوتٍ ليُظَنَّ أنه شديد الاجتهاد في العبادة، وقد يكون بتقليل الأكل وعدم المبالاة بلبسه ليُظنَّ أنه مشتغل عن لُبْسه بما هو أهم أو بإكثار الذّكر وملازمة المساجد ليُظنَّ أنّه صوفي مع أنه مفلس من حقيقة التصوّف وما أكثر هؤلاء في أيّامنا فإذا زاد على ذلك قصدَ مبرَّة الناس له بالهدايا والعطايا كان أسوأ حالاً لأنَّ ذلك من أكل أموالِ الناسِ بالباطل. وقد يكون الرياء يا عباد الله بطلب كَثْرةِ الزُوّار له كأن يطلبَ من نحو عالِم أو ذي جاه أن يزوره ويأتي إليه إيهاماً لرفعته وتبَرُّكِ غيره به، وقد يكون الرياء بذكر أنه لقي كثيراً من أهل الفضل افتخاراً بهم وترفّعاً على غيره.



وقد روى مسلم من حديث أبي هُريْرة قال سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إنَّ أوّلَ الناس يُقضى يوم القيامة عليه رجُلٌ استُشهِدَ (أي مات وهو يقاتل في المعركة) فأتي به فعرَّفه نِعَمَهُ فعرفَها قال: فما عمِلتَ فيها؟ قال: قاتلت فيكَ حتى استُشهِدْتُ.



قال: كذبْتَ ولكنك قاتلت لأن يقال جرىء (أي شجاع بطل) فقد قيل (أي أخذت جزاءك في الدنيا) ثم أُمِرَ به فَسُحبَ على وجهه حتى ألقي في النار. ورجُلٌ تعلَّم العلم وعلَّمه وقرأ القرءان فأُتي به فعرَّفه نِعمه فعرفها قال فما عملت فيها؟ قال: تعلَّمْتُ العِلْمَ وعلَّمتُه وقرأتُ فيكَ القُرءانَ.



قال: كذبْتَ ولكنك تعلَّمت العلم ليقال عالمٌ، وقرأتَ القرءانَ ليُقالَ هو قارىءٌ فقد قيل (أي أخذت جزاءك في الدنيا) ثم أُمِرَ به فسُحِبَ على وجهه حتى أُلقِيَ في النار، ورجل وسَّع اللهُ عليه وأعطاهُ من أصناف المال كله فأُتي به فعرَّفه نعمه فعرفها، قال: فما عمِلْتَ فيها؟ قال: ما تركتُ من سبيلٍ تُحبُّ أن يُنفَقَ فيها إلاّ أنفقتُ فيها لكَ قال: كذَبْتَ ولكنك فعلتَ ليُقال هو جَوَاد (كريم) فقد قيل (أي أخذت جزاءك في الدنيا) ثم أمر به فسُحِبَ على وجهه ثم أُلقي في النار".



عباد الله إن الرياء يُحبط ثواب العمل الذي قارنه فإن رجع الشخص عن ريائه وتاب أثناء العمل فما فعله بعد التوبة منه له ثوابُه، وأيُّ عمل من أعمالِ البرِّ دخله الرياءُ فلا ثواب فيه سواء كان جرَّد قصده للرياء أو قرن به قصد طلب الأجر من الله تعالى.



واعلموا يا عباد الله أنَّ الثواب والرياء لا يجتمعان وذلك لحديث أبي داود والنسائي بالإسناد الى أبي أُمامة قال: جاء رجل فقال: يا رسول الله أرأيت رجُلاً غزا يلتمِسُ الأجْر والذِكْرَ ما لَهُ؟ قال: "لا شىء له"، فأعادها ثلاثاً كل ذلك يقول: "لا شىء له" ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنَّ الله لا يَقبَلُ من العمل إلا ما كان خالصاً له وما ابتُغِيَ وجْهُه".



فيعلم من هذا الحديث أن الذي قصد بجهاده الحصول على مال من طريق الغنيمة لا أجْر له وكذلك من كانت نبيته أن يحمَده الناس وكذلك من كانت نيتُه السُّمعَة. وهذا الحكمُ يا عبادَ الله يشمَل المؤذن والذي يتولّى الإمامة والتدريس بالعلم، علم الدين.



فمن كانت نيتُه الحصول على عرض الدنيا، أي المال فإنه لا ثواب له في أذانه وإمامته وتدريسه. لكن هؤلاء الذين يعملون عمل الآخرة للدنيا يحرمون الثواب بخلاف من يعمل رياء وسمعة فإنه يُحرم الثواب ويكتب عليه ذنب.



عباد الله، إنَّ الرياء ليس شركاً أكبر لأنَّ الشرك الأكبر هو عبادة غير الله وإنما سُمّي الرياء بالشرك الأصغر لأنّه يشبه العبادة لغير الله فهو من كبائر الذنوب وليس مما يخرج من الإسلام.



فاجتهدوا يا عباد الله في العبادة مع إخلاص النية لله ونقُّوا قلوبكم من الرّياء المفسد للأعمال وراقبوا جوارحكم وخصوصاً قلوبكم التي هي سريعة التقلُّب جداً واذكروا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنَّ في الجسد مضغة إذا صَلَحت صَلَح الجسد كلُّه وإذا فَسدت فَسَد الجسد كلُّه ألا وهي القلب".



حفظنا الله جميعاً من الرياء وما يفسد القلوب.



وأستغفر الله العظيم لي ولكم.

المقاطى_q8
09-23-2007, 06:37 AM
جزاك الله خير


عطر الحكي

ابو صالح
09-23-2007, 07:03 AM
جزاك الله خير
ومشكوره

الــولــيــد
09-23-2007, 02:15 PM
جزاك الله خير ،،



وجعلها في موازيين حسناتك

محمد المقاطي
09-23-2007, 07:50 PM
جزاك الله خير

اخت عطر الحكي

وابعدني الله واياك عن الرياء

وجعل اعمالنا كلها خالصه

لوجهه الكريم

عطر الحكي*
09-24-2007, 03:53 AM
جزاك الله خير


عطر الحكي

جزاك الجنة يالسنافي

دمت بخير0

عطر الحكي*
09-24-2007, 03:54 AM
جزاك الله خير
ومشكوره

جزاك الجنة يابو صالح*

عطر الحكي*
09-24-2007, 03:55 AM
جزاك الله خير ،،



وجعلها في موازيين حسناتك

ومن يقول يابويوسف

جزاك الجنة

عطر الحكي*
09-24-2007, 03:57 AM
جزاك الله خير

اخت عطر الحكي

وابعدني الله واياك عن الرياء

وجعل اعمالنا كلها خالصه

لوجهه الكريم

جزاك الجنة وأصلح الله حال وبالك ياخوي

اللهم آآآمين

دمت بخير

ولد النفعه
09-24-2007, 04:18 PM
مشكوره اخت

عطر الحكي على الموضوع الرائع و القيم

و نتمنى نشوف جديدك

عطر الحكي*
09-24-2007, 09:46 PM
مشكوره اخت

عطر الحكي على الموضوع الرائع و القيم

و نتمنى نشوف جديدك

ممنونه لك ياخوي

انشاء الله ابشر0

كحيلان
09-29-2007, 06:09 AM
جزاك الله خير
وجعلها في موازين حسناتك

عطر الحكي*
09-30-2007, 04:04 AM
جزاك الله خير
وجعلها في موازين حسناتك

جزاك الجنة ياخوي طاب فالك0