المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : {} نعم لا تحصى {}


شيخ الشباب
09-10-2007, 12:40 PM
http://hawaaworld.net/files/23937/marsa137.gif



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احبتي في الله

نعم لا تحصى
شد ذهني وأثار استغرابي الشديد انشغال الناس بالمادة، بينما لو التفت الواحد منهم لا سيما الكبار منهم ليسأل نفسه أين فلان بل أين عشرات الذين عرفهم من أهله وأصحابه ومواطنيه ممن غادروا هذه الحياة. وانه لا محالة صائر الى ما صاروا اليه كيف يغفل عن ذكر الله وعن السعي الحثيث للعمل الصالح من صلاة بحضور، وفعل الخيرات قبل سفره الى العالم الآخر ؟

بكل تأكيد في هذا الزمان اكثر الناس فكرهم في الدنيا، أي أكثر ممن سبقوهم لكثرة وجود الملهيات والتعلق بأمر الدنيا الصاخبة حالياً لا الهادئة كما كان يعيشها السابقون. باختصار أدعو الغافلين الى أن يحدوا من انشغالهم الشديد بأمر الدنيا ويتحسسوا نعم الخالق المُنعم وبهذه النعم العظيمة يجب أن يعبدوه حق عبادته. خرجت من بيتي الى المسجد والدنيا برد ومطر فإذا بالشمس أشرقت ومنحتني الدفء اللذيذ، فياله من مُنعم مبدع جل وعلا، وبينما كنت أقرأ القرآن في المسجد استوقفتني الآيات الكريمة التالية التي تطلب من المؤمنين أن يتحسسوا نعم الله ويتفكروا فيها إذ بدون واحدة منها لتعطلت الحياة، وهي من سورة إبراهيم يقول الله عز وجل لنبينا ابراهيم ( قل لعبادي الذين آمنوا يقيموا الصلاة وينفقوا مما رزقناهم سراً وعلانية من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولاخلال، الله الذي خلق السموات والأرض وأنزل من السماء ماءً فأخرج به من الثمرات رزقاً لكم وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره وسخر لكم الأنهار، وسخر لكم الشمس والقمر دائبين وسخر لكم الليل والنهار، وآتاكم من كل ما سألتموه، وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها إن الإنسان لظلوم كفار. (سورة ابراهيم 31 34). تفكر في هذه الآيات الواحدة بعد الأخرى لترى عظمة الباري سبحانه وتعالى، وإنني إذ أتساءل: أبعد هذه النعم وهذا الوضوح يغفل العبد عن خالقه؟

محمد المقاطي
09-10-2007, 01:31 PM
جزاك الله خير

اخوي شيخ الشباب

وبارك الله فيك

موضوع رائع وايه عضيمه

جعلني الله واياك والمسلمين من

الذاكرين والشاكرين لنعم الله

ولد النفعه
09-11-2007, 04:43 AM
مشكور اخوي على الموضوع ...

لاهنت

المقاطى_q8
09-26-2007, 04:38 AM
شيخ الشباب


الله يجزاك خير


وبارك الله فيك


تقبل مروري

الطلاميس
09-27-2007, 12:45 AM
الله يجزااك خير

وان شاء الله في مواازين حسنااتك