المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أطفالنا في شهر رمضان***********


عطر الحكي*
09-06-2007, 03:50 PM
أطفالنا وشهر رمضان المبارك****

شهر رمضان الكريم له فرحة خاصة في قلوب الكبار والصغار، فهو شهر الروحانية وزيادة الالتزام بتعاليم المولى- عز وجل- من خلال ضبط النفس ومنعها عن شهواتها المباحة حتى يعتاد المسلم بعد ذلك منع نفسه عما حرم الله سبحانه وتعالى• ولا تخفى على أحد أهمية تعويد أطفالنا الصيام منذ الصغر حتى يشبوا ولديهم الفهم والوعي لمعاني الصوم السامية، والقدرة على تحمل المصاعب، والصبر عند الأزمات، والمثابرة في العمل وغيرها من الخلال الحميدة•
من علامات الإنسان الذكي استغلال الفرص، وشهر رمضان فرصة للآباء والأمهات في تربية أبنائهم على القضايا الإيمانية والمفاهيم الربانية، فنذكر أبناءنا بمفهوم >الإخلاص، والصدق، والخشوع، وحسن العبادة، والتقوى، والإيثار<، وغيرها من المفاهيم الجميلة حتى تصبح قدم الواحد منهم على الأرض وقلبه معلقاً بالمساجد والطاعات، وبما عند الله تعالى وهذا ما كان عليه سلفنا الصالح، رحمهم الله تعالى، فقد روي عن ابن مسعود ] أنه مر على المطرب (زاذان) فسمع صوته، فقال: (ما أجمل هذا الصوت لو كان بقراءة كتاب الله)، وكان هشام الدستوائي وهو تابعي جليل إذا فقد السراج من بيته يتململ على فراشه، فكانت امرأته تأتيه بالسراج، ولما حدثته في ذلك، قال: >اذا فقدت السراج ذكرت ظلمة القبر< وورد عن سعيد بن المسيب، رحمه الله، عندما دخل على الحجاج ورأى النفخ بالناي بكى وقال تذكرت النفخ بالصور، وكذلك العز بن عبدالسلام، رحمه الله، وهو سلطان العلماء عندما دخل على السلطان أيوب في عظمته بمصر وكان الكل يهابه، نصحه وكله ثقة بنفسه، فلما سئل كيف تحدثت معه ولم تخف؟ قال: تذكرت عظمة الله وهيبته، فصغر عندي•
وهكذا من يتربى تربية إيمانية متينة يجد نفسه بهذا الشعور الجميل الذي يترجم له ما يشاهده في الدنيا إلى أمر إيماني رباني، ومثل هذه المشاعر نجدها عندما يعيش الإنسان مع ربه في الليل والنهار كما وصف الصحابة، رضي الله عنهم، بأنهم كانوا >رهباناً بالليل فرساناً بالنهار< وهذا ما نتمناه من الوالدين في استغلال شهر رمضان في تربية أبنائهم على مهارة المعايشة الإيمانية كما كان يعيشها الحسن البصري، رحمه الله، عندما يشرب الماء البارد فيتذكر الآية الكريمة {وحيل بينهم وبين ما يشتهون}، فيتذكر أن أهل النار أكثر ما يشتهون الماء البارد•
بعض الوسائل العلمية كي نحبب إلى أبنائنا شهر الصيام:
1- الزينة: فهذه الزينات التي امتلأت بها الشوارع والطرقات لها أكبر أثر في نفس الطفل إذا شارك فيها بنفسه، وخصوصاً إذا كانت هذه الزينة داخل البيت أيضاً• ويمكن أيضاً كتابة بعض العبارات، أهلاً رمضان< >أهلاً شهر الصيام< >مرحباً شهر الغفران< فيشعر الطفل أن رمضان عيد يحتفل به•
2- الهدايا والألعاب: في بداية الشهر أحضر لطفلك الهدايا واللعب والفوانيس بمناسبة هذا الشهر كي ينغرس في نفس الطفل أن هذا الشهر يأتي ويأتي معه الخير فيحبه ويحرص على الصيام•
3- اشتر لأطفالك ثياباً جديدة قبل رمضان: وأخبرهم أنها ثياب العبادة، فإن كان ولداً اشتر له ثوباً جديداً ومصحفاً جديداً، والبنت اشتر لها عباءة وطرحة صغيرة ومصحفاً جديداً كي يتهيأ الطفل نفسياً للعبادة والذهاب إلى المسجد للصلاة ولقراءة القرآن•
4- تجنب وسائل الإعلام في رمضان: كي لا يضيع الوقت وينشغل أفراد الأسرة عن العبادة، وابدأ أنت في إعداد برامج خاصة بالبيت:
- مسابقة لحفظ القرآن في بيتك•
- مجلس يومي تجتمع فيه الأسرة تتذاكر فيه أحاديث الرسول .
- أن يختم البيت المسلم القرآن ختمة خاصة بالأسرة يقرأ فيها كل أفراد الأسرة•
- ذهاب العائلة كلها لصلاة التراويح•
- الذهاب لزيارة الأقارب وصلة الأرحام•
- مسابقة لمن يختم القرآن أكثر عدد من المرات في رمضان•
5- تعويد الطفل على الصيام: وافتح باب المنافسة بين أطفالك كأن تقول لهم >من يصوم أكثر له جائزة أكبر< >من يصلي التراويح إلى نهايتها له جائزة<، وهنالك العديد من الإرشادات الهامة بالنسبة لصوم الطفل وهي:
> يجب على الأم مراقبة طفلها أثناء صومه، فإذا شعرت بإرهاقه الواضح أو مرضه وعدم تحمله الصيام، فيجب عليها أن تسارع بإفطاره، ويذكر أن هناك بعض الأمراض تمنع الطفل من الصيام، وخاصة أمراض الكلى لاحتياج الطفل الدائم للسوائل، وكذلك أمراض السكري والسل، والأنيميا، وقرحة المعدة وغيرها من الأمراض التي يشير إليها الطبيب المختص•
> يراعى التدرج في صيام الطفل فكلما تدرج الطفل في عدد ساعات الصوم يوما بعد يوم، وعاما بعد عام، نتج عن ذلك توازن من الجسم للتغيرات الفسيولوجية التي تحدث نتيجة للصيام• وبالتالي يستطيع الطفل الصيام، وهو في حال صحية سليمة دون تعب أو مشقة وفي إيمان وخشوع•
> يجب ألا تخاف الأم على طفلها من الصيام بدعوى أنه مازال صغيراً، لأنها سوف تفاجأ بطفلها مقبلاً على الصيام بحماسة شديدة تشبها بوالديه وإخوته الكبار، ولما يحويه الشهر الكريم من عادات وتقاليد محببه وبخاصة اجتماع العائلة حول مائدة الإفطار والسحور، ناهيك عن التقاليد الشعبية التي يتميز بها شهر رمضان في كل بلد من بلادنا الإسلامية•
> يجب أن نعجل بوجبة الإفطار بتناول بعض الرطب أو التمر أو عصير الفاكهة أو الماء المحلى، بكميات قليلة وبتمهل اقتداء بالنبي [، فعن أنس ] قال: >كان رسول الله [ يفطر على رطبات قبل أن يصلي فإن لم تكن فعلى تمرات، فإن لم تكن حسا حسوات من الماء >رواه أبو داود، ويجب ألا يعجل الطفل بشرب الماء المثلج مباشرة ساعة الإفطار، لأن ذلك يربك الجهاز الهضمي، ويعطل الهضم، ويفضل تناول السوائل الدافئة مثل الشربة كبداية فهي تنبه المعدة•
> يجب أن يكون غذاء الإفطار متوازنا، وأن يحصل الطفل على السعرات الحرارية اللازمة له، وينصح باحتواء وجبة الإفطار على البروتينات مثل (الأسماك واللحوم والدواجن) التي تساعد على بناء الأنسجة الجديدة وتعويض ما تهدم منها، إلى جانب الخضروات والفاكهة والنشويات (كالخبز والأرز والمكرونة) وقليل جدا من الدهون•
> يراعى تأخير وجبة السحور بقدر الإمكان اقتداء بالنبي [ الذي قال: >لا تزال أمتي بخير ما أخروا السحور وعجلوا الفطور< رواه الإمام أحمد• ويجب أن تكون غنية ومشبعة، وأن تحتوي على البروتينات والسكريات مثل: البيض، والزبادي، والخضراوات، والفاكهة• وينصح هنا بتناول الألبان لاحتوائها على نسبة عالية من البروتينات والدهون والسوائل التي تؤمن للطفل احتياجاته، وهي غذاء كامل وتغطي فترة كبيرة من فترات الصيام•
> يراعى أن تخلو وجبة السحور من المخللات والمواد الحريفة لأنها تسبب العطش في اليوم التالي، ويفضل تناول كميات قليلة ومتكررة من السوائل وبخاصة عصائر الفاكهة مع الماء لتعويض الحرمان منها طوال اليوم• وإن كان لابد من تناول حلويات رمضان (كنافة - قطايف••• إلخ) فيفضل تناولها بعد وجبة الإفطار، وليس في السحور حتى لا تسسبب العطش للطفل في اليوم التالي•
> يجب الحد من المجهود البدني الذي يبذله الطفل في فترة الصيام• أما المجهود الذهني فمسموح به، ولذلك فالاستذكار غير مجهد، ويمكن لأطفالنا المذاكرة والتحصيل خاصة وقت ما قبل الإفطار•
> يجب على الأم الحرص على إيقاظ طفلها وقت السحور، وتعويده على رؤية أفراد الأسرة وهم يمارسون هذا السلوك الديني العظيم، حتى يصبح ملماً بالأصول الدينية المعمول بها في هذا الشهر الكريم، كما يجب عليها أيضاً أن تنتهز فرصة شهر رمضان لإلزام طفلها بالصلاة في أوقاتها الى جانب الصيام، وتعليمه قراءة القرآن الكريم، ويجب ألا ننسى أن نعلمه معاني الصوم السامية لترسخ في نفسه أسس الرحمة والعطف على الضعيف والفقير•


************اللهم بارك لنا ولأطفالنا في شهر الغفران**************

الــولــيــد
09-06-2007, 04:12 PM
اللهم بارك لنا ولأطفالنا في شهر الغفران

مشكووره اختي على الموضوع




تقبلي مروري

عطر الحكي*
09-09-2007, 12:34 PM
اللهم بارك لنا ولأطفالنا في شهر الغفران

مشكووره اختي على الموضوع




تقبلي مروري

ممنونــــــه لـــك بــــويـــوســـف*

ولد النفعه
09-10-2007, 09:24 AM
مشكور أختي عطر الحكي على الموضوع

عطر الحكي*
09-12-2007, 01:34 AM
مشكور أختي عطر الحكي على الموضوع

ممنونه لك ياولد النفعه